أخبار عاجلة


CNN بالعربية : مصدر يكشف تفاصيل التوتر بين خاشقجي والقادة السعوديين

CNN بالعربية : مصدر يكشف تفاصيل التوتر بين خاشقجي والقادة السعوديين
CNN بالعربية : مصدر يكشف تفاصيل التوتر بين خاشقجي والقادة السعوديين

(CNN)-- كشف مصدر قريب الصلة من الكاتب والإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، في حديث لشبكة CNN، إن "السلطات السعودية بذلت عدة محاولات للتواصل معه في عام 2017، مع اقتراحات تضمنت تمويلا حكوميًا لمؤسسة فكرية سيقودها".

ووفقا للمصدر، فإن "المحاور الرئيسي مع خاشقجي كان مستشارًا كبيرًا في الديوان الملكي" بالسعودية، مضيفا أن خاشقجي- الذي اختفى منذ دخوله إلى قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري- "رفض تلك الأفكار، وفي الأشهر التالية، انتقده بصورة أكثر حدة الحكومة السعودية بشأن سياستها الداخلية المتعلقة بالأزمة مع قطر، وإنهاء أي حوار".

وقال المصدر لـCNN إن "موقف خاشقجي من السياسة السعودية تغير فجأة حتى أنه دعم هدف تحديث المملكة العربية السعودية. في أيلول / سبتمبر 2017، كتب مقالة رأي لصحيفة واشنطن بوست بعنوان "المملكة العربية السعودية لم تكن دائما بهذه القمعية. الآن ذلك لا يطاق".

يقول المصدر، الذي يحتفظ باتصالات رفيعة المستوى داخل المملكة، إن "شخصيات بارزة في المحكمة الملكية بالرياض كانت غاضبة بشكل خاص بسبب انتقادات خاشقجي لقرار السلطات السعودية بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين ويوسف القرضاوي كإرهابيين". في نفس الوقت، يقول المصدر: "أصبح خاشقجي أكثر حذرا من العودة إلى المملكة"، فيما لم يتسن لـCNN الحصول على تعليق من الجانب السعودي بشأن تلك التصريحات حتى الآن.

على نحو منفصل، قالت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي، في تصربحات أدلت بها لوكالة الأنباء التركية "الأناضول"، إن "التصريحات السعودية بشأن اختفاء خطيبها غير مقنعة وليست كافية"، حسب تعبيرها.

وذكرت خطيبة خاشقجي إن جمال "لم يكن مترددا كثيرا في دخول القنصلية السعودية، لا سيما أن الزيارة التي اختفى فيها كانت الثانية له، وأن الزيارة الأولى التي أجراها في 28 سبتمبر/ أيلول، كانت إيجابية".

وتابعت: "في الزيارة الأولى حظي جمال بمعاملة جيدة من قِبل مسؤولي القنصلية، وتلقى التهاني بمناسبة عزمه على الزواج، وكان ممتنا من المعاملة الحسنة وتلقى وعدا بالحصول على الوثيقة التي ذهب من أجلها إلى القنصلية".

وأردفت قائلة: "لم يكن جمال قلقا من زيارة القنصلية، ربما المعاملة التي حظي بها في المرة الاولى، بعثت في نفسه شيئا من الارتياح والطمأنينة، ولو لاحظت أنه قلق من الزيارة لمنعته من دخول القنصلية".

 

وأضافت في حديثها مع "الأناضول": "عندما سألته عن الجهة التي يجب أن أتواصل معها في حال حدوث أي طارئ، قال لي بأن ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي من أصدقائه المقربين في تركيا، وأنه بالإمكان التواصل معه، كما أنني كنت أعلم بأن الإعلامي طوران قشلقجي كان من أصدقائه المقربين، لكن لم يطلب مني التواصل معه".

وذكرت أن "خاشقجي ذهب إلى القنصلية يوم 28 سبتمبر، للحصول على وثيقة تثبت بأنه أعزب، لكنه اضطر للخروج من المبنى قبل الحصول على الوثيقة بسبب رحلته إلى العاصمة البريطانية لندن، وأخبر المسؤولين أنه سيعود يوم الثلاثاء (2 أكتوبر) لأخذ الوثيقة".

واستطردت: "في كلا الزيارتين لم أدخل مع جمال إلى المبنى، لأن القنصليات لا تسمح بدخول أحد إلى المقر إلا صاحب المعاملة، وربما وعدوه في المرة الأولى بأن وثيقته ستكون جاهزة حين يعود مجددا، لأنني عندما قلت له هل نذهب لاستلام الوثيقة، قال لي بأن معاملتهم كانت إيجابية وأظن أننا سنحصل على الوثيقة".

وردا على سؤال حول شعورها وهي تنتظر خاشقجي في الخارج، قالت: "شعرت بخوف كبير لم أحس به من قبل وطلبت من إحدى صديقاتي المجيء إلى القنصلية، وسألت موظف الباب عما إذا خرج جمال من الداخل أم ما زال في مبنى القنصلية، فسألني مستغربا: من هو جمال؟، وأخبرني بأنه لم يبق أحد في الداخل".

 

وأضافت: "على الإثر اتصلت بالقنصلية وقلت لهم إنني أنتظر السيد جمال خاشقجي أمام الباب، منذ الساعة الواحدة، حينها أغلق المتحدث الهاتف في وجهي، وخرج إلى الباب وقال لي إنه تفقد كافة غرف القنصلية ولم ير أحدا، وأنه لا جدوى من انتظاري أمام المبنى".

وتابعت: "بعد سماعي لهذه العبارات اسودت الدنيا في عيني واتصلت على الفور بالسيد ياسين أقطاي، وأبلغته بالأمر سريعا، وكذلك اتصلت بالسيد قشلاقجي، وبعد إعلام الجهات الأمنية بالموضوع، انتشر اختفاء خاشقجي في وسائل الإعلام".

وتطرقت إلى دواعي حصول خاشقجي على وثيقة العزوبية من القنصلية السعودية بإسطنبول بدلا من الحصول عليها من القنصلية السعودية بالولايات المتحدة الأمريكية، قائلة في هذا السياق: "لم أسأله عن هذا الأمر، والزواج كان سيتم هنا، ولم نكن نعلم ما إذا كانت الوثيقة الصادرة من القنصلية السعودية في دولة أخرى، صالحة في تركيا، إضافة إلى ذلك فإن موظف عقد القران أخبرنا بوجوب الحصول على الوثيقة من السفارة أو القنصلية السعودية بتركيا حصرا".

في رد على سلسلة من الأسئلة التي طرحتها CNN، نفى مسؤول سعودي رفيع المستوى "بشكل قاطع" تورط بلاده في اختفاء الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي.

وقال المسؤول السعودي في بيان ورد إلى CNN: "ننفي بشكل قاطع أي تورط في اختفاء جمال. في هذه المرحلة، تتمثل أولويتنا في دعم التحقيق، بدلاً من الاستجابة للتعليقات المتطورة التي لا ترتبط مباشرة بتلك الجهود".

وأضاف: "إن رفاه جمال، كمواطن سعودي، هو شغلنا الشاغل ونحن نركز على التحقيق كوسيلة للكشف عن الحقيقة وراء اختفائه". مضيفا: "تعاطفنا مع العائلة في هذا الوقت العصيب".

كانت خطيبة خاشقجي، قد قالت لـCNN إنه رغم خوفها من "صحة" تقارير وسائل إعلامية بشأن مقتله، فإنها تريد أن تنتظر "نتيجة نهائية" ولا تزال تعتقد أن "أي شيء" وارد.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع CNN بالعربية : مصدر يكشف تفاصيل التوتر بين خاشقجي والقادة السعوديين في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع CNN بالعربية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي CNN بالعربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق اليوم السابع: عمرو صدقى : كلمة السيسى عن انتصار أكتوبر تحمل رسائل للداخل والخارج
التالى FRANCE 24 : نتائج جزئية: 90 بالمئة نسبة التصويت بـ"نعم" في الاستفتاء على تغيير اسم مقدونيا