أخبار عاجلة


القدس العربي : تشيلسي يُنعش آماله في مراكز الأبطال بانتصار ثمين على ليفربول

القدس العربي : تشيلسي يُنعش آماله في مراكز الأبطال بانتصار ثمين على ليفربول
القدس العربي : تشيلسي يُنعش آماله في مراكز الأبطال بانتصار ثمين على ليفربول

لندن-”القدس العربي”:

أبقى تشيلسي على آماله في المنافسة على المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم، بتحقيق الفوز على ليفربول بهدف نظيف في القمة الإنكليزية التي جرت على ملعب “ستامفورد بريدج” في ختام الجولة الـ36 للبريميرليغ، ليرتفع رصيد الفريق اللندني لـ 69 نقطة، على بعد نقطتين فقط من رابع الترتيب العام “توتنهام”، وثلاث نقاط عن صاحب المركز الثالث “ليفربول”، الذي توقف رصيده عند 72 نقطة.

بدأ اللقاء بأفضلية نسبية للفريق الضيف كادت تُسفر عن هدف مُبكر، بكرة طولية أرسلها فان دايك في العمق، للهارب من مصيدة التسلل روبيرتو فيرمينو، الذي انطلق نحو المرمى وفي الأخير أطلق تصويبة قوية بيمناه، لكن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا أمسكها بثبات، في المقابل احتاج أصحاب الأرض أكثر من 10 دقائق كاملة لتهديد مرمى الحارس الألماني كاريوس.

وأتيحت أول فرصة شبه حقيقية للبلوز عند الدقيقة 15، بفاصل مهاري من إدين هازارد في الجانب الأيمن، ومن ثم أرسل عرضية رائعة على القائم القريب، إلا أن تدخل جيرو وسيسك فابريغاس على الكرة في نفس التوقيت، أعطى الفرصة لديان لوفرين لإبعادها عن منطقة الخطوة، ليأتي الرد من ساديو ماني، الذي أطلق تسديدة في الزاوية اليمنى، لكن كورتوا كان له رأيًا آخرًا بإبعادها إلى ركلة ركنية لم تُستغل.

من جديد ظهر السنغالي ساديو ماني في الأضواء، وهذه المرة بانطلاقة من العمق في هجمة مرتدة، أنهاها بتسديدة في منتصف المرمى، ارتدت من يد الحارس العملاق، لتجد فيرمينو، الذي أعادها مرة أخرى للدولي السنغالي، ليُسدد هذه المرة كرة ضعيفة لم يجد حارس أتليتكو مدريد السابق أدنى صعوبة في الإمساك بها.

وعكس مجريات اللعب، تمكن رجال أنطونيو كونتي من خطف هدف الأسبقية عند الدقيقة 32، بتمريرة طولية أرسلها الإسباني سيزار أثبليكويتا من أقصى الجهة اليسرى إلى أقصى الجهة اليمنى لفيكتور موسيس، ليتلاعب بالمدافع الشاب روبرتسون، ثم أرسل عرضية مقوسة بقدمه اليسرى على رأس الفرنسي أوليفييه جيرو، الذي غالط كاريوس بلمسة في المكان المستحيل في المكان الجهة اليمنى، ليكتفي حامي عرين الضيوف بمشاهدة الكرة وهي تعانق شباكه، ومعها زادت ثقة لاعبي تشيلسي في أنفسهم، عكس أصدقاء صلاح، الذين سيطر عليهم التوتر بعد الهدف.

وفي منتصف الشوط الثاني، رفض الحكم أنطونيو تايلور احتساب هدف لبطل البريميرليغ العام الماضي، بداعي التسلل على صاحب الهدف روديغر، بينما ليفربول اكتفى بمحاولات خجولة لم تُزعج الحارس كورتوا كما كان الوضع في الشوط الأول لنجاح المدرب الإيطالي كونتي في غلق المساحات أمام ثلاثي هجوم الريدز السريع، وظلت النتيجة على حالها، إلى أن تمكن تشيلسي من كسر عقدته مع حُمر الميرسيسايد، الذين تفوقوا عليه ثلاث مرات، وتعادلوا معه ثلاث مرات أيضًا، في آخر 6 مباريات قبل معركة اليوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


التالى اليوم السابع: حفل توقيع "حكاية مصرية".. جودة عبدالخالق: التزمت بمبادئى فى تحدى الحياة