أخبار عاجلة


القدس العربي : “حماس″ و”الشعبية” تتفقان على العمل لعقد “وطني فلسطيني” بمشاركة مختلف القوى

القدس العربي : “حماس″ و”الشعبية” تتفقان على العمل لعقد “وطني فلسطيني” بمشاركة مختلف القوى
القدس العربي : “حماس″ و”الشعبية” تتفقان على العمل لعقد “وطني فلسطيني” بمشاركة مختلف القوى
رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″ إسماعيل هنية

غزة: اتفقت الجبهة الشعبية لتحرير فسطين (يسار)، مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الأحد، على تكثيف الجهود لعقد “مجلس وطني” في أقرب وقت تشارك فيه مختلف القوى الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″، إسماعيل هنية، وعدد من قيادات الحركة، مع وفد من أعضاء المكتب السياسي للجبهة الشعبية، في مدينة غزة، بحسب بيان صادر عن الجبهة، وصل الأناضول نسخة منه.

وأفاد البيان أن الجانبين اتفقا “على ضرورة متابعة وتكثيف الجهود مع الكل الوطني من أجل عقد مجلس وطني توحيدي في أقرب وقت تشارك فيه مختلف القوى الفلسطينية بما يُعزز من دور ومكانة منظمة التحرير”.

وأشار إلى أن الاجتماع تطرق لانعقاد المجلس الوطني الأسبوع الماضي، في رام الله، وسط الضفة الغربية، بعيدا عن الإجماع الوطني، وما ألحقه ذلك من انعكاسات سلبية (لم يذكرها) على جهود توحيد الساحة الفلسطينية، وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير بشكل ديمقراطي.

وفجر الجمعة الماضي، اختتمت أعمال الدورة الـ 23 للمجلس الوطني الفلسطيني، بإعادة انتخاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيسا للجنة التنفيذية وانتخاب لجنة تنفيذية ومجلس مركزي بالتوافق.

وقاطعت كل من حركتي “حماس″ و”الجهاد الإسلامي” (لا تنضويان تحت منظمة التحرير)، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (عضو في منظمة التحرير)، الاجتماعات “التي ستعزز حالة الانقسام الفلسطيني”، بحسب تعبيرهما.

كما عارضت شخصيات وقوى سياسية كثيرة انعقاد المجلس الوطني في ظل “الاحتلال الإسرائيلي”، ودون توافق بين الأطراف الفلسطينية على برنامجه ومقرراته.

والمجلس الوطني؛ هو أعلى سلطة تشريعية تمثل الفلسطينيين داخل وخارج فلسطين، ويتكون من 750 عضوًا.

وفي سياق متصل، ذكر بيان “الجبهة الشعبية”، أن تم الاتفاق مع قيادة حركة “حماس″، خلال لقاء اليوم، على “متابعة جهود إنهاء الانقسام، ودعوة مصر لمتابعة جهودها بهذا الخصوص”.

وتشهد مساعي تحقيق المصالحة الفلسطينية جمودا بسبب عدد من الخلافات، حيث تقول الحكومة في رام الله إنها لم تتمكن من القيام بمهامها في القطاع، فيما تنفي “حماس″ ذلك، وتتهم الحكومة بالتلكؤ في تنفيذ تفاهمات المصالحة.

وناقش الجانبان أيضا المخاطر والتحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني بما فيها خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “الهادفة لتصفية القضية والحقوق الوطنية”، بحسب البيان نفسه.

وأشار إلى أن الجانبين اتفقا على ضرورة مواجهة خطة ترامب عبر تحقيق أوسع اصطفاف وطني لقطع الطريق على كل من يسعى لتمرير هذه الصفقة على الصعد المحلية والإقليمية والدولية.

وتعمل الإدارة الأمريكية على صياغة خطة يطلق عليها إعلاميا اسم “صفقة القرن”، لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ولم يتم الإعلان عن تفاصيل هذه الخطة بشكل رسمي حتى الآن. (الأناضول).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


التالى اليوم السابع: حفل توقيع "حكاية مصرية".. جودة عبدالخالق: التزمت بمبادئى فى تحدى الحياة