أكد محققون تابعون للأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن قوات #النظام_السوري والقوات المتحالفة معه استخدمت الاغتصاب والاعتداء الجنسي على النساء والفتيات والرجال في حملة لمعاقبة مناطق المعارضة، وهي أفعال تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ووثّق محققو جرائم الحرب في الأمم المتحدة حالات اغتصاب في 20 فرعا للنظام السوري ولجهات سياسية ولمخابرات الأسد.

في المقابل، ذكر تقرير المحققين أن جماعات المعارضة في سوريا استخدمت العنف الجنسي في الصراع "لكن بشكل أقل كثيرا".