القدس العربي : القمة العربية تدين نشاط إيران واستخدام النظام للأسلحة الكيميائية في سوريا

القدس العربي 0 تعليق 244 ارسل لصديق نسخة للطباعة

دمشق – “القدس العربي”: أدانت القمة العربية التي استضافتها المملكة العربية السعودية، استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية، وأنشطة إيران في المنطقة، وطالبت بضرورة تكاتف الجهود من أجل إيجاد حل سياسي في سوريا، جرى ذلك في وقت شدد فيه الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، على أن الضربة الغربية التي استهدفت النظام السوري، يجب أن تعمل على تفعيل آلية “محاكمة مجرمي الحرب ومنتهكي القرارات الدولية الخاصة بالشأن السوري وعلى رأسهم بشار الأسد”.

وقال الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، نذير الحكيم، إن “استمرار تعطيل مجلس الأمن من قبل روسيا، وعدم تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بوقف إطلاق النار ورفع الحصار عن المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية وإطلاق سراح المعتقلين، يجب أن تتوقف، وأن تكف موسكو عن الوقوف إلى جانب نظام الأسد” مشيراً إلى ضرورة تسريع العملية السياسية والخروج بحل سياسي وفق بيان جنيف والقرار 2254 لتشكيل هيئة حاكمة انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية.

وبين الأمين العام للائتلاف الوطني أن الحملة العسكرية الغربية التي شنتها واشنطن ولندن وبارس، “هي لردع القاتل الذي مارس القتل على مدى سبع سنوات، وليس تدمير البلاد، وأضاف إن الحملة لا يجب أن تستهدف مناطق تصنيع وتخزين السلاح الكيميائي فقط، وإنما كافة المراكز العسكرية التي يستخدمها النظام في عملياته العسكرية ضد المدنيين”. وأوضح أن السلاح التقليدي والعشوائي للنظام قتل مئات الآلاف من المدنيين، أما السلاح الكيميائي فلم يقتل سوى بضعة آلاف من المدنيين.

من جهتها عبرت القمة التي جرت، أمس الأحد، في مدينة الظهران السعودية، عن دعمها للضربة العسكرية التي استهدفت مواقع عسكرية لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية الإرهابية، وأكدت على محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا، وشددت ممثلة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني التي حضرت الاجتماع، على ضرورة محاسبة نظام الأسد، وقالت: “ينبغي محاسبة المسؤولين عن الهجمات الكيميائية في سوريا”.

ولفت أمير الكويت صباح الأحمد الصباح إلى أن المجتمع الدولي لا يقوم بمهامه في حماية المدنيين الذين يتعرضون لجرائم الحرب، وقال: إن “الضربة أتت بسبب عجز مجلس الأمن الدولي عن التحرك إزاء الوضع في سوريا.

وكان رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري قد وجّه كلمة للزعماء العرب في المملكة، وعبّر عن أسفه لعدم حضور ممثلين عن المعارضة السورية للقمة العربية، مؤكدًا ان نظام الأسد تسبب بكارثة إنسانية كبيرة من خلال جرائم الحرب المستمرة التي جاءت تحدياً للقرارات الدولية والعربية، لافتاً إلى أن النظام أيضاً استجلب التدخل الخارجي وبدايتها كانت عبر الميليشيات الإيرانية الإرهابية التي ارتكبت مئات الجرائم بحق السوريين في مناطق مختلفة. ودعا الدول العربية إلى التكاتف لإزاحة النظام والعمل على تنشيط العملية السياسية لإيجاد حل سياسي وفق بيان جنيف والقرار 2254.

اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

تعليق

المصادر