أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري فجر الثلاثاء أن 3 صواريخ أصابت #مطار_الضمير بريف دمشق، وهو مطار لا توجد فيه قوات إيرانية، وإنما شهد خلال الفترة الأخيرة تواجداً روسياً، مضيفة أن الدفاعات الجوية للنظام تصدت لها.

ويقع مطار "الضمير"، شمال شرقي دمشق، كان نقطة ارتكاز للطائرات الروسية والسورية في قصفها الأخير على الغوطة الشرقية الذي راح ضحيته أكثر من 1400 قتيل.

وكانت فرنسا ذكرت في تقرير استخباراتي سابق أن طائرة النظام السوري التي قصفت دوما بالكيمياوي يوم 7 إبريل/نيسان خرجت من المطار المذكور.

من جهته، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، في اتصال هاتفي مع قناة "العربية"، أن شهود عيان سمعوا أصوات انفجارات في منطقتين بريف حمص الشرقي وريف القلمون الشرقي من جراء تصدي مضادات أرضية سورية لصواريخ أطلقت على مطاري "الشعيرات" و"الضمير".

وأضاف أن موسكو زودت القوات السورية منذ شهرين سرا بصواريخ دفاعية مضادة للهجمات الصاروخية.