أخبار عاجلة
شبوة برس: الدكتور باصرة ... توضيح للتوضيح -
FRANCE 24 : ثقافة -

RT Arabic: قوات حفتر تخوض مواجهات عنيفة في الهلال النفطي.. وإجلاء للموظفين

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط إجلاء موظفيها من مينائي رأس لانوف والسدرة النفطيين، وسط اشتباكات عنيفة في منطقة الهلال النفطي بين الجيش الوطني الليبي وتنظيم "سرايا الدفاع عن بنغازي".

إقرأ المزيد

وقالت المؤسسة، في بيان أصدرته اليوم الخميس، إن هذه الخطوة تم اتخاذها حفاظا على سلامة الموظفين "إثر اندلاع اشتباكات مسلحة في المنطقة".

وقدرت المؤسسة خسائر الإنتاج النفطي بأكثر من 240 ألف برميل، ما يمثل نحو ربع صناعة النفط، مشيرة إلى تأجيل دخول ناقلة نفط كان من المفترض أن تصل اليوم إلى ميناء السدرة.

وأوضح البيان أن مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها المعنية تتابع الوضع عن كثب، داعيا إلى مقاضاة كل الأفراد أو المجموعات السياسية التي تحاول الاستيلاء على المنشآت النفطية الليبية، وفرض الحصار على عمليات الإنتاج، واستخدام المؤسسة لتحقيق أهدافها.

وفي غضون ذلك قالت مصادر متطابقة في حديث لموقع "بوابة الوسط" الليبي الإخباري، في منطقة الهلال النفطي، إن اشتباكات "كر وفر" مستمرة بين قوات "الجيش الوطني الليبي" الموالي للمشير خليفة حفتر وقوة تابعة لقائد المنشآت النفطية السابق، إبراهيم الجضران، القائد البارز في "سرايا الدفاع عن بنغازي".

وأوضحت المصادر أنه يصعب إلى الآن "الجزم بحسم أي من الطرفين هذه الاشتباكات".

سلاح الجو الليبي يستهدف مسلحين حاولوا الهجوم على منطقة الهلال النفطي

وسبق أن أعلن رئيس شبعة الإعلام الحربي التابع للقيادة العامة "للجيش الوطني الليبي"، خليفة العبيدي، أن مجموعة "إرهابية" حاولت التوغل داخل الهلال النفطي وتسببت في إشعال النار في أحد الحقول، مشيراً إلى أن مقاتلات سلاح الجو الليبي قد استهدفت الفارين منهم.

 وأكد العبيدي في بيان صحفي، الخميس، أن "سرايا إرهاب بنغازي تحاول التوغل داخل الهلال النفطي وتتسبب في إشعال خزان للنفط بحقل الفيبا التابع لشركة الهروج للعمليات النفطية قبل أن يتم دحرها من قبل قواتنا المسلحة واستهداف الفارين منهم من خلال سلاح الجو الليبي".

وخلال مقطع مصور نشر على موقع "يوتيوب"، فجر اليوم، أعلن جضران، اكتمال استعداد قواته وقوات مساندة له، لشن هجوم على منطقة الهلال النفطي بهدف "رفع الظلم عن أهل المنطقة".

وفي 12 سبتمبر 2016، شنت قوات حفتر، هجوما على منطقة الهلال النفطي، وأعلنت بسط سيطرتها عليها وطرد القوات الموالية لجضران، الذي تحالف مع قوات حفتر، قبل أن يعلن دعمه لحكومة الوفاق.

وكان الجضران، وقتها يمنع بالقوة تصدير النفط من أربع موانئ شمالي البلاد، لثلاث سنوات، الأمر الذي كلف ليبيا خسائر تقدر بنحو 100 مليار دولار، بحسب مؤسسة النفط.

المصدر: بوابة الوسط + المؤسسة الوطنية للنفط + وسائل إعلام ليبية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصر العربية: القوات اليمنية تتقدم على الحوثي.. في الحديدة «عيد الفطر عيدان»
التالى صدى البلد : مرتضى منصور يكشف حقيقة انسحاب الزمالك من صفقة أحداد