مقالات القبس الكويتية: المجتمع الريعي هو الفساد

القبس الكويتية مقالات 0 تعليق 106 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الفساد.. شاغل البلد منذ مدة. الكل يحذر منه والكل مشغول بالتصدي لمكافحته. من السيد رئيس الحكومة الى السادة اعضاء مجلس الامة. ومن المعارضين الى الموالين، وفي المقدمة طبعا شعب الكويت الوفي. على هذا يبدو ان الكويت كلها تكافح الفساد، وعلى هذا يصبح ظاهرة – مع الاعتذار لصفاء الهاشم – ابطالها الوافدون وحدهم. وربما هم ضحاياه الوحيدون ايضا.. فالكويتي من غير المعقول ان يكون الضحية الوحيدة ويسكت.
منظمة الشفافية عندها مقاييس دقيقة للفساد، تقول – مثلا – ان السنة الماضية كانت نسبته كذا. وهذا العام زاد بهذا المقدار او ذاك. واننا تحسنا او تقدمنا قياسا الى بقية شعوب الارض المعنية بمكافحة الفساد. اذا كانت الجمعية او المنظمة «الشفافة» لديها هذه المعلومات الدقيقة عن الفساد.. فلماذا لا تقدمها الى الاجهزة الرقابية الكثيرة التي انشئت لمكافحة السرقات والتجاوزات وبقية ادوات وعناصر الفساد. او لماذا لا تضعها على طاولة السلطة التنفيذية وتطالبها بالقيام بمسؤوليتها في التصدي للاعمال غير الشرعية والتحقيق في عمليات الغش التي تزعم الجمعية انها جارية على قدم وساق.
او على الاقل.. لماذا لا تتولى الجمعية نشر تقاريرها بالتفصيل علنا على الناس حتى يطلع الجمهور عليها، وبالتالي يساهم في القيام بالمهمة التي عجزت او عزفت الحكومة عن القيام بها. طالما ان المنظمة لديها هذه المعلومات الدقيقة والحقائق الدامغة التي تبني تقاريرها السنوية عليها..!
انا اعتقد ان صيحات الفساد المدوية هذه الايام يطلقها الكثيرون دفاعا عن النفس ودرءا للشبهات. وما هي الا محاولات منهم لنشر الدخان والتعتيم على الاجواء حتى لا تنكشف حقيقتهم. وان حدث وانكشفت، فانهم يراهنون على استخدام «ماضيهم العريق» في مكافحة الفساد وفي التحذير منه لاستدرار العطف والتعاطف.
انا لا احاول في هذه المقالات ان انفي السلبيات التي تحيط بنا والازمات التي نعاني منها. على العكس تماما انا ادعي «اننا الازمات» واننا، اي المواطنون الكويتيون، اصل الداء والبلاء. ربما تطفو ظاهرة او تنطلق حادثة خارج علمنا وارادتنا، ولكن من المستحيل ان تستمر الظواهر او ان تتوالى الحوادث والكوارث من دون مشاركة المواطن الكويتي واسهامه في إضفاء اما الحماية وإما الشرعية عليها.
ان الفساد الذي يتنامى والذي تتعامى عنه القوى المسؤولة هو الفساد العام. هو المجتمع الريعي برمته، الذي يشكل الفساد احد اركانه ومقوماته. مكافحة الفساد تتطلب مكافحة المجتمع الريعي نفسه، تحرير المواطن «الريعي» او ان آمنتم بما طرحت تحرير المواطن الذي افسدته الدولة الريعية وإعادة تجنيده لمحاربة المجتمع الريعي.. اي الفساد نفسه.

عبداللطيف الدعيج

الوسوم

عبداللطيف الدعيج

مقالات ذات صلة

0 تعليق

المصادر