أخبار عاجلة

العرب القطرية : حكومتنا الرشيدة نجحت في الاختبار الرمضاني بـ «امتياز»

العرب القطرية : حكومتنا الرشيدة نجحت في الاختبار الرمضاني بـ «امتياز»
العرب القطرية : حكومتنا الرشيدة نجحت في الاختبار الرمضاني بـ «امتياز»

حكومتنا الرشيدة نجحت في الاختبار الرمضاني بـ «امتياز»

«سيري العالم صادراتنا قريباً».. هكذا بدأ الدكتور محمد بن سيف الكواري -مدير مركز الدراسات البيئية والبلدية، بوزارة البلدية والبيئة- حواره الرمضاني مع «»، لافتاً إلى أن الأسواق تذخر بالمنتجات والسلع المحلية ذات الأسعار المنخفضة، ما يؤكد نجاح الحكومة القطرية بامتياز. الكواري رصد أهم عناصر نجاح الحكومة القطرية خلال شهر رمضان المبارك، مثل توفير أكثر من 500 سلعة، تشمل كل أنواع الأطعمة والأغذية الضرورية وغير الضرورية، بأسعار مخفضة، وبكميات كبيرة، تكفي احتياجات المواطنين والمقيمين خلال الشهر الفضيل.
بداية.. كيف تقيم جهود الحكومة لتوفير احتياجات السوق الرمضاني؟
¶ امتياز.. فقد تمكنت الحكومة ممثلة في الوزارات المعنية من توفير جميع احتياجات المواطنين والمقيمين من السلع والمنتجات الغذائية، والتي يتمثل أغلبها في المنتجات المحلية، بأسعار مخفضة، وكميات كبيرة، تكفي الاحتياجات المحلية طوال الشهر الفضيل، ما يؤكد نجاح الحكومة بامتياز، وتداركها بخطط فعالة، ما حاولت دول «الأزمة الخليجية» فعله خلال شهر رمضان الماضي، لكنها لم تنجح، ومر الشهر الكريم دون أي مشاكل تذكر.

كيف تفسر هذا النجاح؟
¶ الاستعداد الدائم بخطط فعالة، وهو ما حدث خلال شهر رمضان الماضي حين اندلعت الأزمة الخليجية، وتوقع الجميع أن الأسواق القطرية لن تصمد، أو أن الأسعار سترتفع، وهو ما لم يحدث، وتم تدارك الأمر، وشرعت الجهات المعنية في التصنيع المحلي، والانفتاح على أسواق عالمية جديدة، ما ساهم في تنوع المنتجات وكثرتها، وانخفاض سعرها، وهو ما مثل مفاجأة للمستهلك المحلي، والمتابع على مستوى العالم.

حدثنا عن طقوسك الرمضانية؟
¶ أسعي بكل طاقتي للاستمتاع بالروحانيات الرمضانية، وذلك بتلاوة القرآن، والصلاة في المسجد، وحضور مجالس العلم، وغيرها من العبادات، كما أحرص بشكل كبير على تناول الإفطار مع عائلتي، وهو ما يساهم في تضاعف متعتي بالشهر الكريم، لكن، تلك العادة تسبب لي بعض المشكلات، حين أرفض عزائم أصدقائي لتناول طعام الإفطار معهم.

وما أشهى الوجبات الرمضانية التي تحرص على تناولها؟
¶ أحب الأكلات التقليدية، مثل الثريد واللحم والهريس والساجو واللقيمات، وغيرها مما يتوفر على السفرة الرمضانية.

هل من جديد تطلعنا عليه حول خطط وزارة البلدية والبيئة خلال
الفترة المقبلة؟
¶ أطلقت البلدية مؤخراً برنامج عمل مشترك في مجال التدريب بين مركز الدراسات البيئية والبلدية بالوزارة والهلال الأحمر القطري، وتهدف المرحلة الأولى من البرنامج إلى تدريب 150 موظفاً في مجالات عدة، مثل التعامل مع الحالات الإنسانية، والمشاركة في المخيم الدائم لإدارة الأزمات والكوارث، وتعلم المبادئ الأساسية للأزمات والكوارث.
وينوي المركز الاستمرار في تقديم مثل هذه البرامج التخصصية، لاستكمال جميع مراحله، ليساهم في مسيرة التنمية والنهضة الشاملة التي تشهدها دولة قطر، بما يواكب رؤية قطر الوطنية 2030، القائمة على ركائز التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية.;

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العرب القطرية : قصي حاتم مستمر في مهامه
التالى العرب القطرية : بالفيديو.. تركي آل الشيخ يتحدث عن محمد صلاح مجددا ويواصل استفزازه للمصريين