نبض الحدث: الدكتور الربيعة يدشن مساعدات التمور المقدمة من المملكة لـ30 دولة حول العالم للعام 2018م

نبض الحدث 0 تعليق 31 ارسل لصديق نسخة للطباعة
نبض الحدث -واس:

 

دشن معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله بن عبدالعزيز الربيعة في مقر المركز بالرياض اليوم, مساعدات التمور المقدمة من حكومة خادم الحرمين الشريفين لدول العالم للعام 2018م.
ورفع معاليه خالص الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – على ما يلقاه المركز من دعم مستمر وتوجيه سديد ورعاية مباركة.
وبين معاليه أن المساعدات تشمل تخصيص 4000 طن من التمور لبرنامج الأغذية العالمي و 3000 طن من التمور لبرنامج المساعدات الحكومية لـ30 بلدًا حول العالم.
ورحب الدكتور الربيعة خلال كلمة ألقاها في حفل تدشين المساعدات بالحضور في يوم استمرار عطاء مملكة الخير والإنسانية التي تتصدر الدول المانحة في مد يد العون والمساعدة للدول المنكوبة والمحتاجة، كما عُرف عنها على مر العقود، مبينًا أن ما تقدمه المملكة من مساعدات يشهد بها الجميع، وقد بلغت خلال العقدين الماضيين ما مجموعه 65.9 مليار دولار أمريكي، تغطي أكثر من 80 دولة حول العالم، معرجًا لتقديم المملكة ودولة الإمارات أكبر منحة في تاريخ الأمم المتحدة مقدارها مليار دولار أمريكي لجمهورية اليمن الشقيقة.
وأشار معاليه لتدشين توزيع التمور الذي جاء بدعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -, موضحًا أن المشروع سيسهم في تقديم منح لـ30 دولة بما مقداره سبعة آلاف طن من التمور، تأكيدًا لاستمرارية نهج العطاء لهذه البلاد الطاهرة وقيادتها الحكيمة، وشعبها الوفي.
واستطرد الدكتور الربيعة أن هذا المشروع الإنساني المهم سينفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع وزارات المالية، والخارجية، والبيئة والمياه والزراعة، وهيئة الري والصرف ممثلة في مصنع تمور الأحساء، وقد خصص من إنتاج هذا المشروع أربعة آلاف طن من التمور خلال العام الحالي 2018م يتم توزيعها بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي، أحد الشركاء المهمين لمركز الملك سلمان للإغاثة ، مفيدًا أن الثلاثة آلاف طن المتبقية سيتم إيصالها لحكومات الدول التي تم اختيارها لتقوم بتوزيعها على المحتاجين إليها، مؤكدًا أن هذه المشاريع وغيرها الكثير تؤكد اهتمام قيادة هذا الوطن بمد يد العون والمساعدة للمحتاجين في بلدان العالم.
وسأل المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة في ختام كلمته الله تعالى أن يجعل هذا الوطن وطن أمن وأمان ينعم بالاستقرار والرخاء، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على شعب المملكة الخير والسعادة.
من جانبه نوه معالي عميد السلك الدبلوماسي سفير جمهورية جيبوتي لدى المملكة ضياء الدين سعيد بامخرمة, بالمملكة العربية السعودية التي هي قبلة المسلمين ورأس العرب المعروفة بعطائها وأياديها البيضاء منذ نشأتها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – .
وقال “إن مركز الملك سلمان للإغاثة يعد نموذجًا من نماذج العطاء وذراع خير في المملكة يقوم بدور ملموس في دعم الدول العربية والإسلامية، مشيدًا بالتبرع الأخير من المملكة ودول الإمارات لليمن وشعبه.
حضر التدشين ممثل وزارة المالية فهد العتيبي، وممثل المؤسسة العام للري مندوب مصنع تعبئة التمور بالأحساء عبدالله بن محمد آل عرفج.

اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

تعليق

المصادر