أخبار عاجلة


أبابيل نت: نجاة شمسان: زيــزفــون الهــــوى

أبابيل نت: نجاة شمسان: زيــزفــون الهــــوى
أبابيل نت: نجاة شمسان: زيــزفــون الهــــوى

زيــزفــون الهــــوى

نجاة شمسان

وعزفت بعضي في هواك تَدَلُّــلا

وغفا الغرامُ على الجفونِ ليثّملا

.

ودنا يلملمُ ما يفيضُ بهمْسِنا

طيرٌ على وَجَنِ الدلالِ قدِ اعْتلى

.

بكَ يحْتسي ثغْرُ المساءِ صباحَه

خــدًّا تضرّج بالشــفاهِ مُــبــلّــلا

.

يا زيزفون الروح غُصْنُك أضْلعي

يوصيك بالقلبِ الذي قد أقْــبلا

.

كالطّفلِ بيـن تبسّــمٍ وتلعْــثمٍ

خطو العيونِ بما يسرُّ معـــلّــلا

.

تــدري إذا شــاخ الكــلامُ بلفْظةٍ

فكأنّمــا قَدرُ الهوى قد أوغــلا

.

*************

أنت الذي بالشوقِ أوثقَ مهْجتي

مــنْ يقْنــعِ الأشــواقَ ألّا تقْــتلا ؟!

.

دهرٌ منَ الشوقِ المكرّر رحلتي

لا القلب ملَّ ولا التذكّــر أجْفلا

.

أنتَ الذي شَهِدَ الكتابَ بأسطري

ونما كعــشْبٍ نحْــوها متبــتّلا

.

(ويُقــال عنك الآنَ أنّــك) كــلّــما

تتهَــجّــأ الأشعارَ تبدو أجْــملا

.

**************

حرفٌ منَ الحبِّ العميقِ هززْتُهُ

حتّى قبضْتَ اللوعَ حينَ تسَلّلا

.

ودسسْــتُ في شطْرِ القصيدةِ قُبْلةً

فتناثرتْ في السطْرِ كي تترجّــلا

.

وتلفّتتْ بوســــامةِ الغنْــجِ الــذي

يرمي من العينينِ جيشاً جحْفلا

.

وتضوّعتْ منْ حولِها جوريّــةٌ

وتفتّقــتْ فوقَ الخدودِ قــرنْفلا

.

فالشعرُ كالحبِّ ابتهالُ مشاعرٍ

فيها اقْتضى بوحُ الفؤادِ معجْلا

.

فإذا تهادىٰ العشقُ قلبَ متيّــمٍ

صحّ الزمانُ بعينــه ، و تهلّــــلا

.

هو بدْءُ هذي الروح خطو غمامة

بــابٌ على شطِّ الصــبابةِ موئِــلا

هو زورقُ الصبِّ العليلِ وموجُه

يعــلو به فــوقَ الحياةِ و يُبتلــىٰ

.

2018 /1

************

البحر الكامل

#نجاة_شمسان

.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع أبابيل نت: نجاة شمسان: زيــزفــون الهــــوى في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع أبابيل نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي أبابيل نت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق شبوة برس: حقائق التاريخ والسياسة.. من ينصر الجنوب ينتصر ومن يخذله مهزوم
التالى أبابيل نت: وزير الإعلام يوجه رسالة خاصة إلى مشائخ وقبائل حجة