أخبار عاجلة


الموقع: مسؤول أممي: الخطر الكبير هو أن يصبح الصراع اليمني وصمة عار على سمعة واشنطن (ترجمة)

الموقع: مسؤول أممي: الخطر الكبير هو أن يصبح الصراع اليمني وصمة عار على سمعة واشنطن (ترجمة)
الموقع: مسؤول أممي: الخطر الكبير هو أن يصبح الصراع اليمني وصمة عار على سمعة واشنطن (ترجمة)

مسؤول أممي: الخطر الكبير هو أن يصبح الصراع اليمني وصمة عار على سمعة واشنطن (ترجمة)

2b6de9c881.jpg

[ مدرعات إماراتية في الساحل الغربي لليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الاربعاء, 10 أكتوبر, 2018 08:12 مساءً

دعا رئيس لجنة الإنقاذ الدولية، ديفيد ميليباند، الحكومة الأمريكية إلى إنهاء دعمها للتحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، واتخاذ نهج أكثر قوة لوقف العنف.
 
وأضاف ميليباند في حوار مع مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية ترجمه "الموقع بوست" أن "السياسة الفعالة" فقط هي التي يمكن أن توقف القتل". مشيرا  إلى غياب كامل للتقدم العسكري.
 
ولفت إلى أنه بعد 18,000 غارة جوية منذ عام 2015، والتي تسببت في 75 في المئة من الضحايا المدنيين في الحرب، لا يزال الحوثيون يسيطرون على 70 في المئة من البلاد.
 
وتابع: إن الولايات المتحدة لديها نفوذ اكثر مما تزعم. وقال: "كل ما نعرفه عن موقف واشنطن هو أنها تحدث فارقاً لأن اللاعبين في الدراما يتطلعون إلى الولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات أو قيود".
 
وقال إن "الخطر الكبير هو أن يصبح الصراع اليمني وصمة عار مروعة على سمعة الولايات المتحدة".
 
وحول ادعاء السعودية بأن التحالف يقوم بكل ما هو ممكن لتقليل الخسائر بين المدنيين وقال ميليباند: "من الواضح أن هذه الحجة غير واقعية على الأرض".
 
في المراكز الصحية في جميع أنحاء اليمن، يتم وزن الأطفال وقياسهم بحثًا عن علامات سوء التغذية الحاد. وعند نقاط التفتيش من صنعاء إلى مدينة الحديدة، يحارب الجنود الأطفال، مع العلم أن القنابل التي تسقط من السماء أمريكية الصنع". كانت هذه بعض المشاهد التي شهدها ديفيد ميليباند، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية خلال زيارة سبتمبر إلى اليمن.
 
وقال ميليباند "هناك خطر لا داعي له على المدنيين بسبب حقيقة أن هذه حرب تجري من على بعد 20 ألف قدم"، مؤكدا أن تجاوزات الحوثيين لا تبرر انتهاك القواعد الإنسانية الدولية.
 
لقد تضررت البنية التحتية وتضرر السكان المدنيون في اليمن جراء الحرب بين المتمردين الحوثيين والحكومة اليمنية ، بدعم من تحالف بقيادة المملكة العربية السعودية مدعوم من قبل الولايات المتحدة.
 
مع وجود 22 مليون مدني بحاجة إلى مساعدات إنسانية وحوالي 10 ملايين شخص يواجهون المجاعة بحلول نهاية العام، فإن اليمن قد وصفت بأنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم. لا يحصل أكثر من نصف السكان على مياه الشرب. ووفقاً لليونيسف، فإنه في اليمن يموت كل 10 دقائق طفل من المرض والجوع.
 
ميليباند، والذي يعتبر أيضاً عضو سابق في البرلمان البريطاني، وصل إلى اليمن بعد أكثر الشهور عنفا هذا العام للمدنيين وواحد من الأكثر دموية منذ تدخل التحالف بقيادة السعودية في عام 2015.
 
ويقول إنه: "في المجموع، قتل 450 مدنيا في أول تسعة أيام من أغسطس، وأكثر من ذلك بكثير معرضون لخطر الموت من الجوع أو ظروف يمكن الوقاية منها".
 
وقال ميليباند إن المرض خطر كبير أيضا. فقد عانى اليمنيون من أسوأ تفشي للكوليرا في التاريخ الحديث في العام الماضي، مع أكثر من مليون حالة، أكثرها من الأطفال. وبحسب تقارير، فإنه بينما تم وقف انتشار المرض، تضاعفت حالات الكوليرا ثلاث مرات منذ أن بدأ التحالف هجومه في يونيو.
 
ويضيف ميليباند:"عندما تستمر الحرب لفترة طويلة، ثلاث سنوات ونصف، دون أي تحرك حقيقي في الخط الأمامي، تدرك أن ما يسمى بالإستقرار بعيد كل البعد عن كونه واقع، إنه يفرض في الواقع معاناة إنسانية هائلة".
 
تمتلك لجنة الإنقاذ الدولية واحدة من أكبر العمليات الإنسانية في اليمن وتمكنت من الوصول إلى مليون شخص في جميع أنحاء البلاد مع حوالي 800 موظف يعملون في المناطق التي تسيطر عليها الحوثي والحكومة. يقوم موظفوا ميليباند بتدريب اليمنيين لتقديم الخدمات الأساسية.
 
وقال ميليباند: "من المهم أن نفهم أن عمال الإغاثة هم أشخاص محليون....نحن نقوم بالتوظيف بكميات كبيرة من اليمنيين والسكان المحليين ونقوم بتدريبهم ومن ثم يكون لديهم معلومات محلية ومصداقية محلية وموافقة محلية على القيام بعملهم".
 
وشدد ميليباند على أن العنف في اليمن يسبب مخاطر سياسية كذلك. ومع انتشار الصراع، كانت الجماعات المتشددة المتطرفة، مثل القاعدة والدولة الإسلامية "تنجح في الفوضى".
 
وأضاف أنه في الوقت الذي تهدف فيه مشاركة الولايات المتحدة إلى الحد من النفوذ الإيراني، فإن طهران أصبحت في الواقع أكثر نفوذاً.
 
ودعا ميليباند المجتمع الدولي إلى الموافقة على وقف فوري لإطلاق النار. وقال إن الخطوة التالية هي السماح بتدفق المساعدات الإنسانية عبر الحديدة وفتح مطار صنعاء أمام حركة المرور التجارية. ولوقف المزيد من الإنهيار الاقتصادي، حث ميليباند على دفع مرتبات إلى 1.2 مليون موظف مدني يقدمون المساعدة المنقذة للحياة في جميع أنحاء البلاد.
 
وأردف ميليباند: "أنا أؤمن بشدة بالفلسفة القائلة بأنه عندما تكون في حفرة، عليك التوقف عن الحفر.... إستراتيجية الحرب التي يجري السعي إليها هي حفر حفرة أعمق بدلاً من مساعدتنا للخروج منها".
 
*للرجوع للمادة في مجلة "فورين بوليسي" هنا.
 
*ترجمة خاصة بالموقع بوست.
 

512px-Telegram_logo.svg_small.png لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost



عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الموقع: مسؤول أممي: الخطر الكبير هو أن يصبح الصراع اليمني وصمة عار على سمعة واشنطن (ترجمة) في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الموقع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق يافع نيوز : محافظ حضرموت يوجه برفع درجة الاستعداد والجاهزية لمواجهة تطورات الحالة المدارية
التالى براقش نت : الأزارق مأسي تمتد لها أيادي الخير.