أخبار عاجلة


بو يمن الإخبارية: مأرب تغرق بسيل متدفق من طلاب اليمن إليها,, وفصولها تعجز عن استقبال الطوفان ..


بتجاوز أكثر من ثلاثة مليون نازح الي محافظة مأرب خلال الثلاثة الثلاث الماضية من عمر الانقلاب المشئوم في اليمن , تحولت الوضع التعليمي في محافظة مأرب إلى شبة الإغراق في غالبيه مدارسها وخاصة المديريات التي احتضنت النازحين .

حيث تعاني مدارس المحافظة من عجز شديد في الإمكانيات رغم سيل الوعود من الشرعية ممثلة بالقيادة العليا ودول التحالف العربي بدعم العملية التعليمية في المحافظة.

حيث أصبحت فصول الدراسة مكتظة وبأعداد كبيرة جدا ,وتمثل عائقا في عدم قدرة المعلم على إيصال المعلومة بسهولة للطالب، علاوة على أن الازدحام يشكل عدم مقدرة المعلم على ضبط الفصل مما يؤدي الى عدم فهم بعض المواد أو غالبيتها.

وبلغ عدد الطلاب في معظم الفصول الدراسية في المدارس - وفق ما يؤكد عدد من أساتذة المدارس - مابين 80 طالب إلى 120 طالب في أغلب شعب الفصول الدراسية نتيجة انعدام الفصول الدراسية الكافية لذلك،

ولجأت إدارة التربية في مدينة مأرب، إلى الفصول المتنقلة للتخفيف من زحمة الطلاب في مدارس المدينة التي لم تكن جاهزة لاستقبال العدد المهول من الطلاب الذين تدفقوا عليها.

مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة ممثلا بمديره الدكتور علي العباب، عرض كل المشاكل التعليمة على قيادة السلطة المحلية في محافظة مأرب , وكشف عن المشاكل التي تواجه مكتب التربية في العديد من مدارس المحافظة التي تعاني من الاكتظاظ بالطلاب بشكل يفوق أضعاف طاقتها الاستيعابية، رغم الحلول المؤقتة بعمل فصول دراسية من خيام إلا أنها كانت غير عملية بالشكل المطلوب.

ولفت مدير عام مكتب التربية بالمحافظة إلى أن نسبة الزيادة خلال العام الماضي في الطلاب والطالبات الذين استوعبتهم مدارس المحافظة في ظل تدفق النازحين إلى المحافظة من مختلف محافظات الجمهورية نحو 113%.

وقال العباب في وقت سابق أن نسبة الزيادة في الطلاب والطالبات الذين استوعبتهم مدارس مأرب خلال العام الماضي بلغ 113% في ظل تدفق النازحين على المحافظة، مؤكدا وفق تقرير رسمي صادر عن مكتب التربية إن عدد الطلاب الذين استقبلتهم المدارس الحكومية العام الماضي بلغ 95 ألف و773 طالب وطالبة موزعين على 488 مدرسة بمديريات المحافظة.

كما توقع مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة الدكتور العباب أن هذه النسبة ستتضاعف خلال العام الدراسي الحالي بشكل يفوق القدرة على الاستيعاب وإيجاد فصول دراسية لهؤلاء الطلاب والطالبات.

وكان وقتها كلف المجتمعون مكتب الأشغال العامة بسرعة عمل دراسات تقييمية لإمكانية إضافة فصول دراسية مستعجلة سواء بالبناء الشعبي أو عمل كرنفانات (هناجر) وفق مواصفات عالية، وذلك من حيث السلبيات والايجابيات والتكلفة، والاستفادة منها لأقصى حد، وسرعة الإنجاز والتنفيذ.

يشار إلى أن الفصول الدراسية المستعجلة التي تم تكليف مكتب الأشغال العامة بها قرابة 60 فصلا دراسيا متنقلاً هي عبارة عن بناء شعبي أو كرفانات (هناجر) وذلك لحل مشكلة ازدحام الطلاب في مدارس المدينة.

مصادر مأرب برس كشفت أن مكتب الأشغال العامة بالمحافظة حتى اللحظة لم ينجز أي فصل , وهو ما يعد إستخفافا بالوضع التعليمي في المحافظة , وعدم المضي في ذلك التكليف .

وكانت للجنة المناقصات الفرعية بمحافظة مأرب قد إقرت إنشاء 120 فصلا دراسياً جديداً استعدادا للعام الدراسي الجديد، ضمن محاولات التخفيف من الاكتظاظ الشديد في المدارس نظراً لاستمرار استقبال المحافظة للمزيد من النازحين.

ففي الرابع من أغسطس الماضي أعلنت لجنة المناقصات برئاسة الدكتور عبدربه مفتاح وكيل المحافظة عن فتح مظاريف إنشاء 18 فصلاً دراسياً، إلى جانب إنشاء 42 فصلا دراسيا متنقلاً.

ويوم السادس من سبتمبر الحالي أقرت لجنة المناقصات إعلان مناقصة محدودة لإنشاء 60 فصلاً دراسياً من الكرفانات وفق المواصفات والشروط الفنية بتمويل من السلطة المحلية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع بو يمن الإخبارية: مأرب تغرق بسيل متدفق من طلاب اليمن إليها,, وفصولها تعجز عن استقبال الطوفان .. في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع بو يمن الإخبارية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي بو يمن الإخبارية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق وكالة خبر: حصري- مقتل قيادي حوثي هو الثاني في العاصمة صنعاء برصاص مجهولين
التالى أبابيل نت: وزير الإعلام يوجه رسالة خاصة إلى مشائخ وقبائل حجة