الموقع: بين المخاوف والبدائل .. توجه أمريكي لتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية (ترجمة خاصة)

الموقع 0 تعليق 0 ارسل طباعة

بين المخاوف والبدائل .. توجه أمريكي لتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية (ترجمة خاصة)

1357bf46c6.jpg

[ وزير الدفاع الأمريكي ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الجمعة, 09 نوفمبر, 2018 04:06 صباحاً

تدرس إدارة ترامب تصنيف المتمردين الحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية حسبما قاله أشخاص مطلعون على المناقشات، كجزء من حملة لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد والضغط على إيران الحليفة للحوثيين.
 
وقد تمت مناقشة التصنيف الإرهابي الذي سيضخ عنصرًا جديدًا لا يمكن التكهن به في الجهود الدبلوماسية الهشة لبدء محادثات السلام بشكل دوري منذ عام 2016 على الأقل، وفقًا للعديد من الأفراد.
 
 لكن المسألة تلقت مراجعة جديدة في الأشهر الأخيرة حيث يسعى البيت الأبيض إلى التوصل لموقف صارم تجاه الجماعات المرتبطة بالإيرانيين في أنحاء الشرق الأوسط.
 
يمكن لتسمية جماعة إرهابية رسمية من قبل وزارة الخارجية عزل المزيد من المتمردين، وأعضاء طائفة الأقلية الشيعية المسلمة الذين سيطروا على العاصمة اليمنية في أواخر عام 2014 ، لكن المنتقدين يحذرون من أن مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية المريعة بالفعل دون دفع النزاع إلى خاتمة، ترجمة الموقع بوست.
 
وقال الأفراد الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لوصف المداولات الداخلية إن الإدارة نظرت في مجموعة من الإجراءات المحتملة بما في ذلك إجراءات أقل لمعاقبة المتمردين، لكنهم قالوا إنه لم يتم اتخاذ أي قرار، ولم يتضح على الفور مدى تقدم المداولات حول تسمية الإرهابيين، والتي ستقدمها وزارة الخارجية.
 
أدى صعود حركة الحوثي التي تلقت دعما عسكريا من إيران إلى عملية عسكرية موسعة من قبل دول الخليج التي تخشى من توسيع نطاق وصول طهران إلى شبه الجزيرة العربية، ومنذ عام 2015  قصفت طائرات من تحالف تقوده السعودية مناطق يسيطر عليها الحوثي، بينما هاجمت القوات البرية المتحالفة مواقع المتمردين.
 
كما جذبت الحرب الولايات المتحدة إلى صراع مع عدد قليل من المصالح الأمريكية الواضحة، مما أثار انتقادات من المشرعين الأمريكيين الذين لا يوافقون على التدخل الأمريكي في الحرب، حيث يوفر البنتاغون إعادة التزود بالوقود لطائرات الخليج أثناء قيامهم بمهام فوق اليمن، كما يتشارك في المعلومات مع جيوش التحالف.
 
نمت معارضة مساعدة الولايات المتحدة لتحالف قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بسبب هجمات متكررة من التحالف على المدنيين اليمنيين، وبصورة منفصلة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في استطنبول من قبل فريق أرسل من الرياض، وهو كاتب سعودي وناقد للنظام الملكي السعودي.
 
كما أثارت الحرب أزمة إنسانية هائلة في أفقر بلد في الشرق الأوسط، وفي الشهر الماضي  كثفت الأمم المتحدة تحذيراتها بشأن الوضع في اليمن، قائلة إن نصف السكان يواجهون ظروف ما قبل المجاعة.
 
يتم النظر في اتخاذ خطوات جديدة ضد الحوثيين في الوقت الذي يصعد فيه الدبلوماسيون الغربيون نداءات للحوثيين لإجراء محادثات مع الحكومة اليمنية التي تتمتع بدعم دولي ولكن تأثيرها ضئيل على الأرض.
 
في الأسبوع الماضي دعا وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس ووزير الخارجية مايك بومبيو إلى وقف القتال في اليمن، حتى عندما تقترب القوات المدعومة من التحالف الخليجي من الهجوم الذي طال انتظاره على مدينة الحديدة الإستراتيجية التي يسيطر عليها الحوثيون.
 
وقد قاوم بعض المسؤولين الأمريكيين ولا سيما في وزارة الخارجية، التحركات الرامية إلى تسمية الحوثيين جماعة إرهابية معتقدين أن مثل هذا التعيين قد يعقد جهود المفاوضين في الأمم المتحدة لإطلاق محادثات السلام على الأرض، حيث يعتبر تصنيف الإرهابيين تصعيدًا رئيسًا في الضغط الأمريكي ضد المجموعة.
 
ويأمل المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث مع  جمع الأطراف اليمنية للتوصل الى مفاوضات  بحلول نهاية العام، لكن محاولته الأخيرة فشلت عندما رفض المتمردون السفر إلى أوروبا لعقد اجتماع مخطط له ما لم يتم استيفاء شروط معينة، ترجمة الموقع بوست.
 
ومن المرجح أن يؤدي التصنيف إلى تجميد الأصول المالية لحركة الحوثي التي تسيطر على المؤسسات الحكومية في المناطق التي تحتلها، كما سيتم فرض حظر السفر والعقوبات الأخرى على من يعتقد أنهم يقدمون "دعما ماديا" للمجموعة.
 
وقال جايسون بلازاكيس الذي أشرف في السابق على مكتب وزارة الخارجية حول تسميات الإرهاب إن مثل هذا التحرك ضد الحوثيين سيكون رمزياً في معظمه، ولا يستخدم الحوثيين النظام المالي الدولي، ولن يتأثر سوى عدد قليل من الحوثيين بفرض حظر على السفر إلى الولايات المتحدة.
 
وقال بلازاكيس إن ذلك يعني السماح للحكومة الامريكية بمحاكمة أفراد يعتقد أنهم يساعدون الجماعة الحوثية.
 
وفي العادة فإن المنظمات التي تصنفها وزارة الخارجية كجماعات إرهابية لها تاريخ من الأعمال التي ينظر إليها على أنها تهديد للأمن القومي للولايات المتحدة، وتشمل الجماعات تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، الناشط في اليمن، وفروع الدولة الإسلامية "داعش".
 
في أكتوبر 2016 ، أطلق الجيش الأمريكي صواريخ توماهوك كروز على مواقع الرادار الساحلية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن بعد هجمات صاروخية على سفن تابعة للبحرية الأمريكية في المنطقة.
 
ويلقى باللوم أيضا على الحوثيين في هجمات على سفن التحالف الذي تقوده السعودية، والسفن التجارية التي تعبر المياه قبالة اليمن.
 
وأثار هجوم عام 2016 على السفن الأمريكية نقاشا مماثلا داخل إدارة أوباما، لكن المسؤولين قرروا في ذلك الوقت عدم متابعة التعيين.
 
في الأشهر الأخيرة حدد بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون سياسة أكثر عضلية بشأن إيران تهدف إلى وقف دعمها للمجموعات بالوكالة في جميع أنحاء المنطقة، وفي هذا الشهر جددت الإدارة العقوبات الأخرى التي تم رفعها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، والذي انسحب منه الرئيس ترامب هذا العام.
 
يقول المسؤولون الأمريكيون إن إيران قدمت تكنولوجيا عسكرية متطورة إلى الحوثيين، ولها علاقات أوثق مع منظمات أخرى، مثل حزب الله اللبناني، ترجمة الموقع بوست.
 
إن تسمية الحوثيين كجماعة إرهابية سوف ترحب بها المملكة العربية السعودية، التي اتخذت خطوة مماثلة في عام 2014م، وواصلت الولايات المتحدة مشاركتها في الحرب في اليمن إلى حد كبير بسبب رغبتها في دعم الرياض، وهي حليف اقتصادي وثيق في مكافحة الإرهاب، واستهدفتها الصواريخ التي تطلق من الحوثيين بشكل متكرر.
 
تخشى مجموعات الإغاثة من أن التعيين قد يزيد من معاناة المدنيين اليمنيين لأنه قد يحتاج إلى مجموعات للحصول على تراخيص من الحكومة الأمريكية قبل أن يتمكنوا من مواصلة عملهم في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وبالفعل ملايين من اليمنيين غير قادرين على الحصول على الغذاء والدواء في وقت يعيق الصراع التجارة ويخلق طفرة في الأمراض التي يمكن الوقاية منها.
 
وقال المسؤولون إن إدارة ترامب تدرس أيضا خطوات أخرى، دون وصف الإرهابيين يمكن للولايات المتحدة أن تتخذها لمعاقبة الحوثيين، ففي عام 2015 ، فرضت إدارة أوباما عقوبات فردية على زعيم المجموعة.
 
وفي ربيع هذا العام فرضت إدارة ترامب عقوبات على خمسة إيرانيين زعموا أنهم ساعدوا الحوثيين في الحصول على الصواريخ الباليستية أو استخدامها.
 
*للعودة للمادة الأصل على الرابط هنا
 
*ترجمة خاصة بالموقع بوست.
 

512px-Telegram_logo.svg_small.png لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost



عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الموقع: بين المخاوف والبدائل .. توجه أمريكي لتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية (ترجمة خاصة) في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الموقع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الموقع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق