مسند للانباء : تعرّف على قمريات اليمن

مسند للانباء 0 تعليق 25 ارسل لصديق نسخة للطباعة
قمريات اليمن
مُسند للأنباء - ارفع صوتك   [ السبت, 17 مارس, 2018 02:16:00 صباحاً ]

يتخذ غالب النوار، وهو حرفي يمني في منتصف العقد الخامس من العمر، من رصيف شارع فرعي أمام محله الصغير شمالي العاصمة صنعاء، مكاناً لتجفيف وعرض مجموعة من “القمريات” التي انتهى من صناعتها وزخرفتها يدوياً بطريقة فنية مذهلة.

 

ويستخدم غالب النوار، الذي ورث هذه الحرفة اليدوية عن أبيه، بدرجة أساسية مادة الجص والزجاج الملون في صناعة “القمريات”، وهي عبارة عن قطع مزخرفة نصف دائرية تعلو النوافذ في الواجهات الخارجية للمنازل والمباني اليمنية بصورتها الحداثية، بينما كانت دائرية كاملة أو على شكل مستطيل مدور في المباني التاريخية بمدينة صنعاء العريقة.

 

“نقوم بخلط مادة الجص بالماء، ثم نصبه على لوح خشبي بمقاسات معينة، ونبدأ باستخدام آلة ‏الفرجار لرسم الشكل المطلوب على الجص أو بالنقش عليه يدوياً أو بواسطة قوالب معدة سلفاً، قبل أن نقوم بعملية النحت باستخدام السكين. وبعد ذلك يتم تجفيف القمرية في الشمس لمدة يومين”، قال النوار، الذي يشتغل في هذه المهنة منذ أكثر من 20 عاماً.

 

أضاف “يلي ذلك مرحلة تقطيع الزجاج بألوانه المختلفة وتثبيته عليها”.

 

الأثرياء

وتعتبر القمريات من أبرز الوحدات الفنية الجمالية في العمارة اليمنية.

 

“المنزل بدون قمريات ليس منزلاً”، أكد عبدالله الكبسي، وهو مواطن يمني خمسيني، بينما كان يتناقش مع مالك إحدى محلات صناعة القمريات حول المقاسات والأشكال الزخرفية التي يريدها لمنزله الحديث، قبل أن ينقده مبلغاً من المال كجزء من تكاليف عمله.

 

ويوضح الكبسي “الألوان التي تعكسها القمريات من أشعة الشمس إلى الداخل جميلة جداً. أشعر من خلالها (القمريات) أنني أحافظ على تراث بلدي”.

 

وبحسب المشتغلين في صناعة “القمريات”، تتعدد الأشكال الزخرفية، اعتماداً على موهبة وخيال الحرفي وطلب الزبون.

 

ومن أهم هذه الأشكال الزخرفية “الياقوتي”، “الرماني”، “الشعاع”، “الزنجيري”، “المقبب”، و“العقيق”.

 

وتختلف أسعار “القمريات” حسب مقاساتها والزخارف الموجودة فيها، فضلاً عن نوع الزجاج المضاف إليها.

 

“القمريات المستخدم فيها زجاج ألماني هي الأغلى سعراً ولا يشتريها إلا الأثرياء”، قال غالب النوار.
 

تراجع الطلب

ولا يخفي غالب النوار أن الحرب المستمرة في اليمن منذ ثلاث سنوات أثرت سلباً على صناعة وتجارة القمريات، بسبب ارتفاع أسعار وتكاليف المواد المستخدمة في صناعة القمريات، فضلاً عن تراجع الطلب.

 

أضاف “بعض التجار استوردوا قوالب ديكورات جاهزة من الصين وبالتالي تضررنا كحرفين نشتغل يدوياً”.

مريح للنفس

ويعود استخدام القمريات بشكلها المعروف حالياً والمصنوعة من الجص إلى نحو 350 أو 400 عام، بحسب أحمد الروضي، وهو معلم بناء ومتخصص بالنقوش وفن العمارة اليمنية القديمة.

 

“الموجود حالياً نسخة مطورة من القمرية القديمة”، ذكر الروضي (58 عاماً)، الذي بدأ اهتمامه بمهنته الحالية منذ كان في السابعة من العمر عندما كان يرافق والده الذي عمل في ذات المجال.

 

لكن أمة الرزاق يحيى،، وهي رئيسة بيت التراث الصنعاني (منظمة مدنية)، تقول “ما هو موجود حالياً هي عقود مصنوعة من الجص. القمريات هي تلك التي ما زالت موجودة في واجهات منازل مدينة صنعاء القديمة على شكل دائرة كاملة أو مستطيل مدور من أعلاه، وتشبه شكل القمر”.

 

وأوضحت أن تلك القطع مصنوعة من مادة الرخام (الالباستر)، الذي يتم فركه حتى يصبح شفاف، "لكن للأسف لا أحد يعرف هذا الفرق إلا كبار السن في صنعاء القديمة والباحثون المتخصصون”، على حد تعبيرها.

 

أضافت “سميت القمرية بهذا الاسم لأنها تشبه القمر، وتسمح بدخول ضوء هادئ إلى الغرف والمباني مريح للنفس والأعصاب”.

 

وتتفق في ذلك الدكتورة نادية الكوكباني، وهي أستاذة العمارة في جامعة صنعاء، قائلة إن “تسميتها بهذا الاسم أتت لعلاقتها بالضوء وأطلق عليها أهل صنعاء هذا الاسم تشبهاً بالقمر”.

 

إهمال حكومي

وأرجعت أمة الرزاق يحيى، تاريخ أول استخدام للقمرية في اليمن إلى ما قبل ظهور الإسلام، “ذكرها لسان اليمن الهمداني (المتوفى سنة 945م، وقيل سنة 955م) في كتابه الإكليل كعنصر من أهم عناصر تشكيل واجهة قصر غمدان التاريخي (يعود إلى القرن الأول الميلادي، حسب دائرة المعارف البريطانية)”.

 

بينما يذهب الباحث البريطاني “تيم ماكنتوش سميث” إلى أن تاريخ استخدام القمرية يعود إلى نحو أربعة آلاف عام.

 

وأعربت أمة الرزاق يحيى، وهي أيضاً مسؤولة حكومية في وزارة الثقافة بصنعاء، عن حسرتها “لاندثار الطريقة التقليدية لصناعة القمريات، بل الأسوأ من ذلك هو قوالب الجص المستوردة الجاهزة من الخارج”، على حد قولها.

 

واعترفت قائلة “للأسف الحكومات اليمنية المتعاقبة لم تدعم ولم تهتم بهذا الفن الجميل إطلاقاً، هي بشكل عام لم تهتم بأي فن حرفي مارسه اليمنيون ولهذا اندثرت الكثير من الصناعات الحرفية ومن بينها صناعة القمريات بالطرق الفنية”.

 

وجسد فنانون وتشكيليون يمنيون “القمرية” في كثير من لوحاتهم وأعمالهم الفنية.

 

ونظراً لفرادتها ودلالتها الشعبية، كانت “القمرية” شعاراً لمدينة صنعاء عندما اختيرت عاصمة للثقافة العربية في 2004.



512px-Telegram_logo.svg_small.png لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

تعليق

المصادر