أخبار عاجلة


الموقع: هل تنتهك استراليا معاهدة الأسلحة من خلال بيع السلاح للسعودية والإمارات؟ (ترجمة خاصة)

الموقع: هل تنتهك استراليا معاهدة الأسلحة من خلال بيع السلاح للسعودية والإمارات؟ (ترجمة خاصة)
الموقع: هل تنتهك استراليا معاهدة الأسلحة من خلال بيع السلاح للسعودية والإمارات؟ (ترجمة خاصة)

هل تنتهك استراليا معاهدة الأسلحة من خلال بيع السلاح للسعودية والإمارات؟ (ترجمة خاصة)

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الاربعاء, 22 أغسطس, 2018 01:00 صباحاً

وفقا لمعاهدة تجارة الأسلحة يجب على أستراليا رفض منح ترخيص تصدير لموردي السلع الدفاعيين عندما يكون هناك احتمال استخدام تلك السلع في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

منذ بداية الحرب الأهلية في اليمن تضاعفت القيمة الإجمالية للصادرات الدفاعية الأسترالية تقريبًا.

ومنحت الحكومة الأسترالية 16 ترخيصًا لتصدير البضائع الدفاعية إلى المملكة العربية السعودية، واحتمال وجود 33 ترخيصًا لصادرات الدفاع إلى الإمارات، وهذه الدول من بين المعتدين الرئيسيين في اليمن، كما أذنت أستراليا بتصدير الأسلحة الصغيرة والمدرعات والبوارج إلى عمان والأردن.

ويبدو أن إرسال صادرات الدفاع إلى هذه الدول يتعارض مع أهداف معاهدة تجارة الأسلحة، التي دافع عنها وزير الخارجية جولي بيشوب في عام 2014، وبمقتضى المعاهدة يجب على الحكومة تقييم الصادرات المقترحة، ورفض ترخيص التصدير عندما يحتمل أن أن تستخدم في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

في ذلك الوقت قالت السيدة بيشوب إنه حتى العدد القليل من الأسلحة غير المشروعة يمكن أن يؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل لا يصدق.

في بداية هذا العام أعلنت الحكومة الأسترالية سياسة جديدة لجعل أستراليا واحدة من أكبر 10 مصدري أسلحة في العالم، وتضمنت السياسة الجديدة استثماراً بمليارات الدولارات في مؤسسة تمويل الصادرات والتأمين (EFIC) لتسهيل صفقات الأسلحة مع الدول التي لديها سجل سيئ في مجال حقوق الإنسان، لأن هذه القروض سيتم تصنيفها على أنها "المصلحة العامة"، وستحصل على إعفاءات من الفحص العام.

ترفض الحكومة الاسترالية الكشف عما تم التصريح به للبيع في المملكة العربية السعودية، هل هي صواريخ أو ذخائر أخرى أو مركبات عسكرية أو أي شيء آخر كالمواد الكيميائية العسكرية ، ربما؟

عندما سأل سيناتور جنوب أستراليا أليكس جالاتشر الحكومة عن نوع البضائع المصرح بها للتصدير إلى المملكة العربية السعودية منذ أبريل 2016 ، رفض الدفاع تقديم أي معلومات.

وردًا على طلبات حرية المعلومات قام كل من الدفاع المسؤول عن تفويض تصدير الدفاع والشؤون الداخلية التي تحتفظ بسجلات لما يتم تصديره فعليًا بإخفاء السرية التجارية.

تتساءل كيلي ترانتر وهي محامية وناشطة في مجال حقوق الإنسان كيف يمكن للحكومة أن تدعي بشكل شرعي أن هذه المعلومات يجب أن تكون تجارية بسرية، وتضيف : "المعلومات المطلوبة هي الآن بيانات تاريخية بحتة وليست خاصة بأي مورد فردي، لذا من الصعب معرفة كيف يمكن لأي لاعب في السوق أن يدعي أنه يتأثر سلبًا من جراء الكشف عنه".

وتذهب الشفافية وحقوق الإنسان إلى جوهر المعاهدة، ويتوقع أن تقدم البلدان تقارير سنوية عن التنفيذ، ولكن هناك ثغرات فيما يتعلق بمحتوى تقارير أستراليا، إذ لم تدرج أي صادرات معتمدة في المملكة العربية السعودية ولم يتم إدراج أي ذخيرة، وهي منتج رئيسي لصناعة الدفاع الأسترالية.

أكثر من 20،000 شخص ماتوا حتى الآن في الحرب الأهلية في اليمن، و يحتاج ثلثا السكان إلى مساعدات إنسانية، وسبعة ملايين شخص لا يعرفون من أين تأتي الوجبة القادة،  ويموت طفل واحد دون سن الخامسة كل 10 دقائق لأسباب يمكن الوقاية منها.

في الوقت الحالي يقوم الدفاع بإجراء مراجعة مستقلة للتشريع الذي يحكم صادرات الدفاع، ولكن من غير المعروف ما إذا كان التقرير سوف يناقش قضايا ومتطلبات الحكم للوفاء بالتزامات أستراليا في مجال حقوق الإنسان.

كتبت المادة سوزان هاتشينسون هي مساهم حر في The Feed وعضو في ائتلاف المجتمع المدني الأسترالي حول المرأة والسلام والأمن. ومهندس حملة Prosecut Don't Perpetuate.

*نشرت المادة في موقع إس بي إس الاسترالي.

*يمكن العودة للمادة الأصل على الرابط هنا

*ترجمة خاصة بالموقع بوست.
 

لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost



عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الموقع: هل تنتهك استراليا معاهدة الأسلحة من خلال بيع السلاح للسعودية والإمارات؟ (ترجمة خاصة) في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الموقع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


التالى اليمني اليوم: شاهد ( صورة ) القيادي الحوثي الكبير والشديد الصلة بزعيم الحوثيين الذي مثل مقتلة الضربة الاشد للأخير !