شبوة برس: متى تعلم هادي استراتيجية نابليون؟ .. قبل حرب 1994م أم بعدها !!

شبوة برس 0 تعليق 0 ارسل طباعة

 

كتب ناشط وكاتب صحفي عن ترديد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مقولة الأمبراطور الفرنسي "نابليون بونابرت" الذي خاض حروبا عديدة في أوروبا وغزا مصر أيضا قائلا :

• الرئيس هادي مفكك الجيوش - كما يُشاع عنه - والمتخرج من جامعات عسكرية، لم تبلغه مقالة نابليون بجدوى حصار المدن حينما اقتحم عدن على رأس ألويته ليدكها ويقصفها ويقتل أهلنا في 1994؟.

 

ومضى الكاتب "ياسر علي" في موضوع تلقى "شبوه برس" نسخة منه ننشره كاملا :

• هو كذلك لم يصدر توجيهاته لألوية علي محسن الرابضة في نهم منذ ثلاث سنوات، ولم يأمرها بالتقدم وحصار صنعاء استجابة لتكتيكات نابليونه المقبور؟ ولم نرى تطبيقاً لهذه الفكرة في تعز؟ تلك التي يحاصرها أصلاً الحوثي منذ ثلاث سنوات!!

 

• والغريب أن تلك الأوامر كذلك غابت عن انتصارات تحرير الجنوب في استعادته لأرضه من قبضة الحوثي خلال شهر كامل؟! فلم نسمع عن حصار عتق والمكلا.. الخ، ببساطة لان تلك القوات كانت جنوبية خالصة لم تنتظر تعليماته والا لكنا نتحدث اليوم عن حصار مدينة الحوطة في لحج للعام الثالث على التوالي.

 

• أدرك هادي منذ اليوم الأول أن ضمان استمراره في الرئاسة هو عدم خروج اليمن من مأزق الحرب، وأن الرهان على اطالة امد الحرب هو الضمان الوحيد لبقاءه على كرسي الحكم، لذا اتبع هادي استراتيجيتين: الاولى للتعامل مع المناطق المحررة، بتفريخ العديد من الصراعات، والسعي لتفتيت نسيج المجتمع الجنوبي، وتركيع الشعب هناك بالفساد وحرب الخدمات،  والثانية عدم حسم اي معركة مفصلية في المناطق التي تقبع تحت سيطرة الحوثي والإبقاء على الكر والفر.

 

• الشرعية كذلك وفريق رئاسته وحكومته على يقين بأن توقف الحرب يعني وبوضوح خروجهم من المشهد اليمني فالحرب أفرزت شخصيات جديدة، ومتغيرات وواقع مغاير، وهم أدركوا بأن الحلول ستتجاوزهم لا محالة، لذا فضمان استمرارهم في استرزاقهم وضع العراقيل في مفاصل المشهد السياسي وتكبيل المجتمع بقيود تمنعه من النهوض مجدداً، لاستمرار هذه الحرب الذي صارت الدجاجة التي تبيض ذهبا.

 

• لذا فالحديث عن الدخول في حروب طويلة ضمن استراتيجية الحصار، امر مكلف للغاية للتحالف وللشعب اليمني عموماً، فالدخول في السنة الرابعة لاسترداد ما تبقى من شمال اليمن ودون تحقيق اي تقدم، لا يتفق مع ارادة التحالف بسرعة الحسم مع تزايد الضغوط الدولية التي تطالب بوضع حلول سياسية ونسيان الحل العسكري.

*- شبوه برس – عدن

 

 


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع شبوة برس: متى تعلم هادي استراتيجية نابليون؟ .. قبل حرب 1994م أم بعدها !! في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع شبوة برس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي شبوة برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق