أخبار عاجلة


الحرة : اتفاق جديد بين مصر والسودان وإثيوبيا.. هل أزمة سد النهضة في طريقها للحل؟

الحرة : اتفاق جديد بين مصر والسودان وإثيوبيا.. هل أزمة سد النهضة في طريقها للحل؟
الحرة : اتفاق جديد بين مصر والسودان وإثيوبيا.. هل أزمة سد النهضة في طريقها للحل؟

مصطفى هاشم/ خاص بـ"موقع الحرة"

بعد فشل الاجتماع التساعي الأول بين مصر والسودان وإثيوبيا الذي عقد في الخرطوم في السادس من نيسان/أبريل في الوصول إلى اتفاق، توصل الاجتماع التساعي الثاني الذي عقد الثلاثاء إلى الاتفاق على عقد قمم دورية كل ستة أشهر لبحث التعاون المشترك، وهو ما رآه البعض اعترافا بفشل الاتفاق وأن هذا المستوى غير قادر على الوصول إلى حل.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الأربعاء حول اجتماع ضم وزراء الخارجية والري ورؤساء المخابرات للدول الثلاث في أديس ابابا حول مشروع سد النهضة الإثيوبي أن الوزراء أكدوا "على دورية انعقاد القمة الثلاثية على مستوى الرؤساء كل ستة أشهر بالتناوب بين العواصم".

وقال الدكتور ضياء الدين القوصي، خبير الموارد المائية، ومستشار وزير الرى الأسبق، لـ"موقع الحرة" إنه يبدو واضحا أن الاجتماع انتهى إلى أنهم حتى على هذا المستوى لا يستطيعون الوصول إلى حل، و"لذلك اتفقوا على اجتماعات قمة بين الرؤساء للتوصل إلى حل وأخد القرار".

وهناك خلافات بين مصر وإثيوبيا حول بناء سد النهضة الذي تقول أديس أبابا إنه يهدف إلى توليد الكهرباء ويتكلف أربعة مليارات دولار وتخشى مصر أن يقلص حصتها من مياه النيل.

وتوترت العلاقات بين مصر والسودان عندما أيدت الخرطوم بناء السد نظرا لاحتياجها إلى الكهرباء.

ووصفت الخارجية المصرية بيانها بأنه ترجمة غير رسمية لوثيقة صدرت عن اجتماع أديس ابابا وهو ثاني اجتماع تساعي بين الدول الثلاث حول السد الذي تبنيه إثيوبيا بالقرب من حدود السودان لتوليد الكهرباء وتخشى القاهرة أن يقلص حصتها من مياه النيل.

واتفق الوزراء ورؤساء المخابرات أيضا على تشكيل مجموعة علمية بحثية تضم خمسة أعضاء من كل دولة لبحث "سبل دعم مستوى التفاهم والتعاون بين الدول الثلاث تجاه سد النهضة بما في ذلك مناقشة وتطوير عدة سيناريوهات تتعلق بقواعد الملء والتشغيل للسد".

وقال البيان إن "المجموعة العلمية البحثية الوطنية المستقلة ستعقد تسعة اجتماعات، بحيث يُعقد كل اجتماع على مدار ثلاثة أيام بالتناوب بين الدول الثلاث، على أن تقدم المجموعة مخرجات مناقشاتها خلال ثلاثة أشهر بحد أقصى يوم 15 أغسطس 2018، وذلك للنظر فيها من قبل وزراء الري بالدول الثلاث قبل رفع تقرير عنها إلى الاجتماع التساعي".

ويرى القوصي أن هذه النتائج تشير إلى "مماطلة شديدة من الجانب الإثيوبي، إنهم يريدون أن يشتروا الوقت، واضح جدا أن كل همهم إن يطيلوا الوقت حتى ينتهي إعداد السد وإنشاؤه بالكامل ويصبح أمرا واقعا".

وأضاف "أتصور أنهم مخطئون في تقدير ما يمكن أن تفعله مصر، خاصة أن لديها أساسا عجزا شديدا في المياه ولن تسمح بزيادة هذا العجز لتر مياه واحدا".

وحول ما يمكن أن تفعله خاصة مع توقعات الانتهاء من السد خلال العام الجاري قال "خاطئ من يظن أن مصر ليس في يدها شيء لتفعله، مصر حتى الآن لم تلجأ للطرق القانونية مثل محكمة العدل ولا مجلس الأمن ولم تقدم شكوى في الجمعية العامة للأمم المتحدة أو المنظمات الدولية، مصر لم تستخدم حتى الآن أي كارت ولكن للصبر حدود ولا يمكن أن تسير الأمور على هذا المنوال".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الحرة : اتفاق جديد بين مصر والسودان وإثيوبيا.. هل أزمة سد النهضة في طريقها للحل؟ في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الحرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الحرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


التالى المصريون : أستاذ قانون: نزع قرنية المتوفى "جريمة"