الحرة : حوادث قطارات .. 'الحل في نهاية 2019'

الحرة 0 تعليق 0 ارسل طباعة

ثلاثة حوادث قطارات شهدتها في أسبوع واحد، وهي أحدث حلقة من سلسلة حوادث القطارات الدامية التي يشهدها هذا البلد، وتؤرق ملايين المصريين مممن يستخدمون وسيلة النقل هذه.

مئات القتلى سقطوا في تلك الحوادث التي أرجعها مسؤولون ومراقبون إلى قدم القاطرات والعربات والإهمال في صيانتها وتشغيلها.

آخر حوادث القطارات أسفرت عن إصابة 60 شخصا على الأقل الجمعة عندما خرج قطار ركاب عن القضبان جنوبي القاهرة، بعدما غادر محطة المزاريق بخمسة كيلو مترات.

وزير النقل هشام عرفات بدوره، قال في تصريحات تلفزيونية إن السبب الرئيس في الحادث هو خطأ في نظام الإشارات أدى إلى فتح "التحويلة"، مشيرا إلى أن السكة الحديد تحتاج لنظام الربط الإلكتروني.

وأشار إلى تخصيص 17 مليار جنيه لتحديث إشارات السكة الحديد لأنها السبب الأساس في حوادث القطارات.

وأثار مقطع فيديو نشره أحد ركاب القطارات على مواقع التواصل الاجتماعي سخطا بين المصريين حيث وثق إقدام سائق مترو على تعليم ابنه الطفل على القيادة، ما اعتبر استهتارا بأوراح الركاب.

ويرتاد المترو يوميا نحو ثلاث ملايين شخص.

وقالت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق، في بيان إن سائق المترو الذي ظهر في مقطع الفيديو أوقف عن العمل بعد التأكد من صحة الواقعة، مشيرة إلى إصدار منشور عاجل على جميع قائدي القطارات بمنع اصطحاب أي مرافقين أو أطفال داخل الكابينة خلال القيادة.

وقبل أيام قليلة من الفيديو انقلب مترو الخط الأول في محطة المرج. وقال المتحدث باسم الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق أحمد عبد الهادي لـ"موقع الحرة" إنه تم تشكيل لجنة فنية للتحقيق في الحادث، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ قرار بتطوير الخط الأول بالكامل.

ويقول النائب عبد الحميد كمال عضو البرلمان المصري لـ"موقع الحرة" إن" الحوادث المتكررة تؤكد على الإهمال المستمر وتبرهن على أن وزير النقل يلقي بتصريحات وردية وأحيانا تصريحات الغرض منها العلاقات العامة وتحسين صورة الوزارة".

وأضاف أن "حوادث القطارات في أغلبها تتم على قطارات الطبقة الفقيرة والدرجة الثالثة بالإضافة إلى أن حوادث المترو تدل على الإهمال والتراخي، رغم ما أعلنه وزير النقل أن هناك تحسينات في الخدمة، معتبرا أن هذا يتناقض مع رفع قيمة تذكرة المترو إلى ما يزيد عن 500% مما يحمل المواطنين أعباء ضخمة".

اقرأ أيضا: تذكرة المترو تحير مصريين: نمشي أم نستقيل؟

وأكد وزير النقل في تصريحات تلفزيونية تشديد العقوبات على العاملين في السكة الحديد بعد عدد من الحوادث المميتة التي يقف الإهمال خلفها.

وقال: "غيرنا لائحة الجزاءات وتم اعتمادها من مجلس الدولة منذ شهر واحد لتشديد العقوبات على العاملين في السكك الحديدية ومن المقرر أن يبدأ تطبقها قريبا".​

الوزير: اصبرو حتى نهاية 2019

ويعترف وزير النقل بأن خطوط السكك الحديدية لم يتم تجديها منذ عشرات السنوات، مشيرا إلى أن الحل هو بناء خطوط جديدة، مع تحديث الخطوط القديمة.

ويقول النائب عبد الحميد كمال لـ"موقع الحرة" إنه في الوقت الذي ترتفع فيه أسعار التذاكر يقوم الوزير بإلغاء الخدمات للمناطق الفقيرة لخطوط المناشي والمراكز والمدن الفقيرة، ويتجه إلى الاهتمام بالمباني بالمحطات والإنشاءات ولا يهتم بأي تطوير حقيقي".

وكان المتحدث باسم وزارة النقل محمد عز قد قال في بيان إن هناك خطة تطوير كبيرة تقوم بها وزارة النقل لإحداث نقلة نوعية كبيرة في هذا المرفق الحيوي الهام الذي يخدم ملايين الركاب يوميا.

وأوضح أن الخطة تشتمل على تطوير أسطول الوحدات المتحركة عن طريق توريد 1300 عربة حديثة، وتوريد 100 جرار حديث اعتبارا من منتصف 2019، وتأهيل 81 جرارا اعتبارا من نوفمبر 2018، وتوفير قطع الغيار بتكلفة إجمالية 575 مليون دولار، وشراء 100 جرار جديد بتمويل من بنك التنمية وإعادة الأعمار بتكلفة 290 مليون دولار.

وقال وزير النقل في تصريحات تلفزيونية الجمعة الماضية: "نحاول أن نزود عدد القطارات وفي نفس الوقت نحاول نعمل خطوط جديدة وملناش إلا الصبر"، مشيرا إلى أن نتائج تطوير السكك الحديدية ستظهر نهاية 2019.

لكن النائب عبد الحميد كمال يقول إن بعض الشركات الموردة لعربات السكك الحديدية ترسل عربات غير مطابقة للمواصفات التي يتم التعاقد عليها.

وطالب كمال بفتح ملفات السكة الحديد والمترو المتعلقة بحجم المنح والقروض التي حصلت عليها وزارة النقل والعائد منها، وكيف يتم الصرف منها؟ وهل حققت أهدافها؟

وحاول "موقع الحرة" الاتصال بمسؤولي وزارة النقل المصرية للتعليق على القضية من دون جدوى.

سلسلة دامية.. أبرز حوادث

وأدى تصادم قطارين في محافظة البحيرة شمال البلاد في شباط/ فبراير الماضي إلى مقتل 12 وإصابة 39 آخرين، نتيجة انفصال عربتين من قطار للركاب واصطدامه بقطار بضائع بمركز كوم حمادة.

وكان مدحت شوشة رئيس هيئة السكك الحديدية السابق، قد استقال من منصبه في آب/ أغسطس 2017 على خلفية حادث قطارين اصطدما في مدينة الإسكندرية الساحلية العام الماضي أدى إلى مقتل 44 شخصا وإصابة أكثر من 200 آخرين، وقضت محكمة مصرية في نيسان/ أبريل الماضي بحبس المتهمين في حادث تصادم هذين القطارين بين خمس و10سنوات بتهمة "الإهمال الجسيم".

وفي أيلول/ سبتمبر 2016، انقلب قطار في منطقة العياط جنوب القاهرة كان متوجها من القاهرة إلى أسوان وأدى إلى مقتل خمسة وإصابة 31 من الركاب.

وفي كانون الثاني/ يناير 2013 خرج قطار عن مساره في مدينة البدرشين جنوب القاهرة أدى إلى سقوط 19 قتيلا و120 جريحا.

ولقي 50 شخصا غالبيتهم أطفال حتفهم عندما صدم قطار حافلة مدرسية بمحافظة أسيوط في صعيد مصر عام 2012.

وفي أكتوبر 2009 لقي 30 شخصا حتفهم في اصطدام قطارين في منطقة العياط أيضا جنوب القاهرة.

وفي أغسطس 2006 لقي 58 حتفهم وأصيب أكثر من 140 آخرين في تصادم قطارين بمدينة قليوب شمال القاهرة.

ووقعت أكبر كارثة قطارات في مصر عام 2002 عندما التهم حريق سبع عربات من قطار مكتظ بالركاب متجه من القاهرة إلى أسوان في أقصى جنوب البلاد. وقتل 360 راكبا على الأقل في الحادث الذي وقع قرب مدينة العياط بمحافظة الجيزة المجاورة للقاهرة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع الحرة : حوادث قطارات مصر.. 'الحل في نهاية 2019' في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع الحرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الحرة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق