أخبار عاجلة


جول.كوم العالمي: حصاد الموسم| برشلونة وفالفيردي .. حينما تغمس "الآيس كريم" بالعيش


نرصد في التقرير الآتي كشف حساب لما قدمه برشلونة في موسم 2017-2018


بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

في الفيلم المصري "محامي خلع" تحاول علا غانم وصف التغيير الكبير الذي حصل لهاني رمزي لوالده بعدما تخلى عن تقاليده الصعيدية، فاختصرت الأمر بجملة "ابنك بيغمس الآيس كريم بالعيش".

الجملة ذاتها تصلح شعارًا لموسم برشلونة 2017-2018، فالأمر لا يتوقف فقط على البطولات ولكن المستوى الذي ظهر به النادي الكتالوني ومرحلة تغيير جلده مع إيرنستو فالفيردي.

وسنحاول في التقرير الآتي رصد شامل لما قام به برشلونة وتحليل لموسم فالفيردي وتقييم أفكاره وأداء الفريق.

برشلونة حقق لقب الدوري الإسباني وكأس الملك ولكنّه خرج للعام الثالث على التوالي من ربع نهائي البطولة.


صفقات الصيف



Paulinho

رحل البرازيلي نيمار دا سيلفا عن صفوف برشلونة في الصيف المقبل إلى باريس سان جيرمان بعد انتهاء فترة التحضيرات الصيفية، ليضرب خطط فالفيردي في الموسم الجديد.

البداية كانت مع السوبر الإسباني بخسارة من ريال مدريد بنتيجة 5-1 مجموع اللقائين ليتوقع الجميع موسمًا سيئًا لبرشلونة قد يخرج منه دون ألقاب.

ولكن كان هناك مجالًا لجلب صفقات جديدة في الصيف، فاتجه جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة، للتوقيع مع باولينيو من جوانزو إيفرجراند الصيني مقابل 40 مليون يورو ومن قبله نيلسون سيميدو من بنفيكا البرتغالي بمبلغ 35 مليون يورو.

وبعدها تعاقد مع عثمان ديمبلي مقابل 105 مليون يورو واستعاد جيرارد ديولوفيو من إيفرتون مقابل 12 مليون يورو. 

صفقات برشلونة لم تكن كافية، وإدارة سوق الانتقالات كانت سيئة وغير احترافية بالمرة، فبعد الاتفاق مع نيس على ضم جان ميتيشيل ساري ثم مع ريال سوسيداد بجلب إنياجو مارتينيز تراجع الفريق الكتالوني دون سبب واضح.

واستغرق الأيام المتبقية من سوق الانتقالات في حرب ضروس لجلب فيليب كوتينيو ولكنّه فشل وتأجل الأمر إلى يناير.

 


أفكار فالفيردي



Ernesto Valverde Barcelona Real Madrid El Clasico LaLiga 06052018 

حاول فالفيردي تطبيق 4-3-3 ولكن إصابة ديمبلي وفشل ديولوفيو في القيام بدور الجناح بالصورة المطلوبة، وكذلك عدم قدرة باكو ألكاسير على اللعب خارج منطقة الجزاء والسماح لميسي بالدخول لعمق الملعب، أجبر إيرنستو على التغيير.

4-4-2 بوجود باولينيو وبوسكيتس وراكيتيتش وإنييستا في الوسط، مع مساحة حرة لميسي وسواريز في الهجومز

الفريق قدّم نتائج جيدة لفترة طويلة بهذه الطريقة، لكنّه لم يكن مقنعًا على مستوى الأداء، فالفلسفة كانت قائمة على تسجيل هدف ثم التراجع تمامًا وترك المنافس يلعب بأريحية واللعب على المرتدات، خاصة خارج أرضه.

بالطبع برشلونة غير معتاد على هذه الفلسفة، ولذلك كان مارك أندريه تير شتيجن، حارس الفريق، أبرز نجومه خلال الموسم الحالي، وتطور صامويل أومتيتي وتوماس فيرمالين بصورة كبيرة، وكذلك قدرات راكيتيتش الدفاعية.

خبرة المدرب الضعيفة أوروبيًا جعلت برشلونة سيئًا خارج ملعبه في دوري أبطال أوروبا، فلم ينتصر سوى مباراة واحدة ضد سبورتنج لشبونة بهدف من المدافع بالخطأ في مرماه وتعادل 3 مرات منها مرتين سلبيًا.

بالأرقام، قاد فالفيردي برشلونة في 59 مباراة لم يخسر سوى 5 وتعادل 13 مرة وانتصر في 41، سجل الفريق 141 هدفًا واستقبل 42.


الهوية



Lionel Messi Andres Iniesta 20022018 

الحكم صار على النتائج وليس الأداء، برشلونة الذي يمتلك في فلسفته الكرة الهجومية والضغط العالي صار ضعيفًا في السيطرة على الكرة ويترك الاستحواذ للمنافس.

في كل مرة كان تألق فردي من ليونيل ميسي وإنقاذ خرافي من شتيجن يجعل الكفة في صالح برشلونة، وكان فالفيردي جيدًا في تغييراته بالشوط الثاني وذلك حتى يناير الماضي.

فالفيردي لم يغير الكثير في خطته، ولم يعتمد على أسلوب المداورة، ومع الاهتمام الأكبر بالدفاع، فقد انهارت المنظومة بنهاية الموسم وخسر بثلاثية نظيفة من روما في مباراة هي الأسوأ لإيرنستو ربما في مسيرته الكروية.

الخوف واللجوء إلى الدفاع هو سبيل الفرق الضعيفة، ولكن كيف يفعل فريق يمتلك كل هذه العناصر الهجومية (ديمبلي وكوتينيو وإنييستا وسواريز وراكيتيش وحتى بوسكيتس) ولكن فالفيردي لم يتوقف مطلقًا.

سحر برشلونة ظهر في نهائي كأس الملك ليثبت أن الفريق لايزال لديه الكثير، وأن هويته لم تطمس حتى الآن.


هل لايزال فالفيردي الحل؟



Ousmane Dembele 

فالفيردي لم يترك أي بصمة على اللاعبين، وبالأخص عثمان ديمبلي الذي لم يحصل على الثقة الكاملة حتى الآن، كما قتل دينيس سواريز بعدم منحه فرصًا أكبر.

المدرب فقط أوكل لراكيتيش مهامًا دفاعية، تميز فيها بصورة واضحة، كما ترك الفرصة لباولينيو لتقديم الكرة التي يتميز فيها فتألق في مطلع الموسم ثم خفت.

ورغم أنّه يفضل 4-2-3-1، إلا أنّه لا يمتلك اللاعبين القادرين على تقديم هذه الأدوار، ربما يكون رحيل إنييستا مفيدًا لاضطراره لإشراك لاعب آخر يجيد الأدوار الدفاعية، وربما يكون آرثر هنريكي هو البديل المحتمل.

ولكن فالفيردي هو الانسب للإدارة حتى الآن، فالمدرب لم يختار أي صفقة سوى فقط تفضيل سيميدو على هيكتور بيليرين، وقد ينضم أنطوان جريزمان بناء على رغبة بارتوميو قبل إيرنستو.

المدرب قد يحصل على فرصة جديدة الموسم المقبل، ولكن لو استمر سوق الانتقالات بالصورة ذاتها، وجلب الصفقات الترويجية فقط، فلا تنتظروا موسمًا ساحرًا لبرشلونة حتى لو جلب الألقاب.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع جول.كوم العالمي: حصاد الموسم| برشلونة وفالفيردي .. حينما تغمس "الآيس كريم" بالعيش في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع جول.كوم العالمي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جول.كوم العالمي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


السابق سبورت السعودية : الاهلي يعاود بتدريبات على فترتين والسومة يشارك في المران
التالى سبورت السعودية : الاهلي يعاود بتدريبات على فترتين والسومة يشارك في المران