أخبار عاجلة


جريدة الاتحاد : العمق الهجومي نقطة قوة «الماتادور».. واللمسة الجماعية سر تفوق «الدب»


عمرو عبيد (القاهرة)

احتل المنتخب الروسي المركز الثاني، من حيث قوة خطوط الهجوم في مباريات الدور الأول بعد تسجيله 8 أهداف، بينما جاء «الماتادور» في الترتيب الخامس بـ 6 أهداف، وقام أربعة لاعبين في صفوف «لا روخا» بهز شباك المنافسين، وهو نفس العدد الذي تولى تنفيذ تلك المهمة مع «الدب»، بجانب هدف عكسي لمصلحته تم إحرازه في شباك «الفراعنة».

وتشير الإحصاءات الفنية إلى أن أصحاب الأرض صنعوا أهدافهم باللعب الجماعي، والتمرير الحاسم بنسبة 75%، في حين بلغت النسبة 50% للمنتخب الإسباني الذي اعتمد بشكل أكبر على مهارة لاعبيه الفردية، ويبدو أن الشوط الثاني هو كلمة السر لدى هجوم المنتخبين، إذ أحرز «الدب» 75% من أهدافه في الفترة الثانية من عمر المباريات التي خاضها بدور المجموعات، مقابل 66.6% لـ «الماتادور».

وإذا كان البعض يرى أن «لا روخا» لم يظهر بالشكل المنتظر حتى الآن، ربما بسبب أحداث ما قبل انطلاق البطولة المتعلقة بمديره الفني السابق، فإن تحليل الأداء الفني للمنتخب، كشف عن تراجع قوة أجنحته المميزة وأطرافه المتحركة، لأن الإسبان سجلوا 5 أهداف عبر العمق الهجومي مقابل هدف من الجانب الأيمن، وهو عكس ما قدمه «الماتادور» خلال التصفيات أو في المباريات الودية الأخيرة!

أما على الجانب الآخر، فظهرت جبهات المنتخب الروسي الهجومية بشكل جيد جداً، حيث أحرز منظم البطولة 3 أهداف عبر العمق، ومثلها من الجبهة اليمنى، مقابل هدفين من الجناح الأيمن، وهو ما يعكس توازناً وتنوعاً في أسلوب الهجوم الروسي، ولو أن الحكم الحقيقي عليه سيكون أمام الإسبان، نظراً لضعف مستوى المنتخبين العربيين في مجموعته، بجانب خوضه مواجهة أوروجواي الأخيرة من دون دوافع قوية بعدما ضمن تأهله مبكراً!

كلا المنتخبين نجح في تسجيل أغلب الأهداف من توغلات داخل منطقة جزاء منافسيه، ويملك «الدب» ميزة نسبية تتعلق بقدرات لاعبيه على إحراز الأهداف عبر ألعاب الهواء والتسديدات الرأسية، وتكرر ذلك الأمر مرتين، بينما سجل الإسبان كل الأهداف بوساطة الأقدام، واستطاع كلاهما تسجيل الأهداف عبر اللعب المتحرك أو الركلات الثابتة على حد سواء.

ويجيد المنتخبان استغلال الركلات الركنية والركلات الحرة غير المباشرة في هز الشباك، لكنهما يعانيان كثيراً على المستوى الدفاعي بسبب هذا التفوق، لأن دفاع المنتخب الروسي تلقى كل الأهداف الأربعة في شباكه عبر ركلات ثابتة كان أخطرها الركلات الركنية، وكذلك اهتزت الشباك الإسبانية بنسبة 60% بوساطة هذا النوع من الألعاب!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع جريدة الاتحاد : العمق الهجومي نقطة قوة «الماتادور».. واللمسة الجماعية سر تفوق «الدب» في موقعنا الشامل نيوز | ولقد تم نشر الخبر من موقع جريدة الاتحاد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جريدة الاتحاد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


التالى جول.كوم العالمي: رسمياً - لو سيلسو ينتقل لريال بيتيس