جريدة الاتحاد : سعود بن صقر «شخصية العام» في جائزة «سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا»

جريدة الاتحاد 0 تعليق 33 ارسل لصديق نسخة للطباعة

محمد الأمين (أبوظبي)

كرمت جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا في دورتها الثالثة، صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بجائزة شخصية العام، وذلك في حفل تكريم الفائزين الذي أقيم مساء أمس الأول في قصر الإمارات.

وتسلم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، جائزة لقب شخصية العام، من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى للمؤسسة، راعي الجائزة، تقديراً لجهود سموه الكبيرة في دعم القطاعات الصحية محلياً وإقليمياً ودولياً ورعاية مرضى الثلاسيميا في إمارة رأس الخيمة، حيث قام سموه بتوجيه جميع القطاعات المحلية في إمارة رأس الخيمة من أجل تسهيل الإجراءات لإنشاء مركز سلطان بن خليفة للثلاسيميا وأمراض الدم، وهو المركز الوحيد المتخصص في علاج الثلاسيميا بسعة 30 سريراً، كما حرص سموه على تحسين الاستراتيجيات التوعوية والتثقيفية للتغلب على هذا المرض في إمارة رأس الخيمة.

وضمت قائمة الفائزين بالجائزة 27 فائزاً، شاملة فئاتها الثلاث (الفئة الدولية والفئة المحلية والفئة العربية). وتزامنت الجائزة في دورتها الثالثة مع «عام زايد»، لتؤكد التزام دولة الإمارات كراع ومساند للابتكارات والبحوث العلمية وتوجهها الجاد نحو تحسين أنظمة الرعاية الصحية. وكرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، الفائزين في الجوائز الدولية.

حضر حفل توزيع الجوائز، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية، والشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، أمين عام المؤسسة، وسعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، وبانوس إنجليزوس، رئيس الاتحاد الدولي للثلاسيميا، والدكتور محمود طالب آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية، وعدد من الشيوخ وأصحاب المعالي.

وألقى الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، كلمة نيابة عن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، قال فيها: «نستلهم العطاء بشكل خاص في هذا العام «عام زايد» من القائد المؤسس رمز العطاء والإنسانية والملهم لمسيرتنا»، مشدداً على أن الجائزة تكرس جهودها لتكريم الأفراد والمؤسسات محلياً وإقليمياً ودولياً ممن بذلوا جهوداً جبارة لتحسين حياة المصابين وأمراض الهيموجلوبين. ففي هذه الدورة، تم تكريم أربعة فائزين في الجوائز العالمية، وتسعة في الجوائز المحلية، وستة في العربية. وشمل التكريم مؤسسات علمية وطبية، بالإضافة إلى أطباء وفنيين وممرضين، دون أن ننسى المرضى وأهاليهم ومن يدعمهم. وقد تم تسلم أكثر من 450 طلب ترشح للجوائز من الأفراد والمؤسسات من مختلف دول العالم وتوجه الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان بالشكر والامتنان لمجلس الأمناء ولجنة الأمانة العامة واللجان العاملة كافة على ما بذلوه للوصول إلى النتائج الحالية للجائزة. ... المزيد
اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

تعليق

المصادر