اتفقت قيادات حزب الدعوة العراقي، السبت، على أن يقود رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي قائمة النصر والإصلاح، بينما يقود رئيس الوزراء السابق نوري المالكي قائمة ائتلاف دولة القانون تحت مظلة إشراف الحزب في الانتخابات المقبلة.

وقال حزب الدعوة في بيان إن "اجتماعا حصل قبل قليل لحزب الدعوة بحضور العبادي والمالكي تم فيه الاتفاق على دخول الدعوة بتحالفين في انتخابات مجلس النواب، الأول باسم "دولة القانون" برئاسة نوري المالكي والثاني (النصر والإصلاح) برئاسة حيدر العبادي".

وأضاف البيان أن "الاتفاق نص على أن لا يدخل الحزب باسمه الصريح ضمن التحالفين ويترك الخيار لأعضاء الدعوة لاختيار أي تحالف منهما كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة من حزب الدعوة للإشراف على التحالفين".

كما أشار البيان إلى أنه يحق لأعضاء الحزب بمختلف مستوياتهم القيادية والتنظيمية بعناوينهم الشخصية ترؤس أي من القوائم الانتخابية.

وكانت مفوضية #الانتخابات_العراقية، أغلقت باب تسجيل التحالفات السياسية التي ستقود الانتخابات العراقية في مايو المقبل.

وأكدت المفوضية أن لا تمديد لفترة تسجيل هذه التحالفات التي انتهت الخميس، على الرغم من أن اطرافا سياسية ترجّح إعادة فتحه مرة أخرى.

وقال رئيس الإدارة الانتخابية إن المفوضية انتهت من استقبال طلبات التسجيل للتحالفات الانتخابية، مضيفا أن الأحزاب السياسية المجازة والتي لم تدخل في التحالفات الانتخابية ستشارك بصورة منفردة في الانتخابات المقبلة.

من جهته، أعلن الأمين العام لتجمع العدالة والوحدة عامر الفايز عن تشكيل تحالف "الفتح" الانتخابي الجديد برئاسة أمين عام منظمة بدر هادي العامري وسيضم عددا من فصائل الحشد الشعبي وخمسة عشر حزبا.

كما أشارت مصادر حزبية الى تشكيل تحالف آخر يضم 28 حزبا بقيادة أياد #علاوي وسليم #الجبوري وصالح المطلك.