فبراير.كوم : تفنن في ابداع « كرفان » للاكل والسلطات منعته وصاحبها:حكرني الباشا

0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حكى أمين عكروت المزداد سنة 1991  لـ « فبراير.كوم » عن جزء من معاناته، بعد أن تمت مُصادرة عربته المخصصة للأكلات السريعة من طرف السلطات المحلية بمدينة إفران يوم أمس الجمعة 12 يناير 2018، وبدون إخباره مع العلم أن لوحة الترقيم واضحة في « الكرفان ».

وأضاف عكروت الحاصل على دبلوم التقني المتخصص في تقينات شبكات المعلوميات في إتصال هاتفي مع الموقع، أن السلطات المحلية ممثلة في باشا مدينة إفران، لم تسلمه عربته المصادرة منذ يوم أمس، إلا عندما وقع على إلتزام غير قانوني، تم تسليمه له، ويقضي بعدم إستعمال العربة سواء في ميشليفن أو المدار الحضري.

واستغرب المتحدث ذاته، من مصادرة عربته التي تتميز بالنظافة والشكل الأنيق، التي كانت متواجدة في منطقة التزحلق بميشليفن، مشيرا أنه لم يعمل في العربة منذ مصادرتها، وأنه في « نفس المكان يوجد أشخاص آخرين يبيعون وجبات خفيفة ».

وأكد صاحب العربة الحاصل على بطاقة المقاول الذاتي، أنه في « السنتين الماضيتين تسلمت رُخصة للعمل في ميشليفن، إلا أن هذه السنة تم رفض الطلب من طرف رئيس المجلس البلدي لإفران، مع أنني وضعت الطلب في يوم 30 أكتوبر 2017 مما يطرح السؤال هل تمت مناقشة طلبي أصلا ؟ » ».

وأشار المتحدث ذاته، أن مشروع  » الكرفان » لإعداد الوجبات الخفيفة، للأسف موسمي لطبيعة المنطقة التي تنشط أثناء تساقط الثلوج وفي الصيف، وجدد أمين طلبه عبر « فبراير.كوم » لـ  « تسليم مكان دائم له وسط المدينة، يسهل عليه العمل ليعيل أسرته ».

وأكد عكروت أن  « تصرفات السلطات المحلية في مصادرة عربتي، التي أوفر بها قوت عائلتي في هذا الوقت من السنة، تدفعني لما ذكرته في الفيديو المنشور على صفحتي لخطوات لا يحمد عقباه،  وأن الكرفان الذي كلفتني 12 مليون سنتيم، جاء نتيجة ثلاث سنوات في بيع الصور و »غزل البنات »، مع العلم أنني اقترضت نصف تكلفته ».

اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

تعليق

المصادر