فبراير.كوم : لحبيب: نمر من مرحلة صعبة في المغرب بسبب التضييق على حقوق الانسان

0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الحقوقي كمال لحبيب خلال انعقاد مؤتمر الجمعية المغربية لمحاربة السيدا، في الذكرى الثلاثين لتأسيسها في مدينة الدار البيضاء، إن هناك تقدما في اشكالية محاربة السيدا بالقياس إلى ما كان عليه الأمر في التسعينات، لكن هذا لا يعني أن الملف الحقوقي يمر من مرحلة صعبة في المغرب، بسبب ما وصفه بالتضييق على حقوق الانسان والتضييق على الجمعيات.

« وقال الحقوقي كمال لحبيب في تصريحه لـ »فبراير.كوم »: « كيفما كان الأمر، أصبحت جمعية محاربة السيدا، طرف مؤسساتي ومعترف به دستوريا، ولديها تغطية قانونية للتدخل، عكس ما كان عليه الأمر في 1973 مثلا، لكن الطريق لازال طويلا وشاقا، حيث يتبين أن الحكومة منزعجة من الحركة الحقوقية ومن جرأتها في الاقتراحات السياسية ودورها على أرض الواقع في الحركات الاحتجاجية ودعمها لقضايا حقوق الانسان، وتحاول تضييق الخناق على الجمعيات بعدة أساليب، وهذا ما تابعه الجميعة عبر حملة المساس بمصداقية الحركة الجمعوية وقضية التمويلات والديمراطية الداخلية، واستمر التضييق.. »

لكن الاستاذ كمال لحبيب حرص على التوضيح: » رغم ذلك، السيرورة تتقوى، ولا يمكن التراجع عن المكتسبات، ولنا برامج للدفع بالحركة الجمعوية من أجل البناء الديمراطي » »

اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

تعليق

المصادر