مسند للانباء : طارق صالح.. إعادة تدوير أم استنساخ أبوظبي لسيطرتها على عدن في صنعاء

0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة

طارق صالح
مُسند للأنباء - متابعات خاصة   [ الأحد, 14 يناير, 2018 07:27:00 مساءً ]

زعم العديد من المصادر السياسية أن التحالف العربي بقيادة السعودية يسعى إلى إعادة تدوير نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، عبر استقطاب من تبقى من أفراد عائلته أو قيادات حزبه أو القيادات العسكرية الموالية له، لخلق دور سياسي لهم في المستقبل السياسي لليمن.

 

وقالت المصادر: «إن التحالف العربي وعلى وجه الخصوص دولة الإمارات العربية المتحدة تسعى بكل ثقلها إلى إعادة تدوير مخلّفات ونفايات الرئيس السابق علي صالح وإعادة إنتاج نظام صالح بشكل أو بقالب جديد»، بحسب صحيفة "القدس العربي". 

 

وأضافت أن «أبو ظبي تستغل ضعف الأداء الحكومي للحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي وذلك بإعادة إنتاج مثل هذه القوى القديمة الجديدة التي كانت ولا زالت مناهضة بشكل معلن للحكومة الشرعية، وارتكبوا المجازر الكبيرة في حق الشعب اليمني وفي حق الحكومة الشرعية، طوال الثلاث سنوات الماضية، عبر مظلة الانقلاب الحوثي/صالح الذي أطاح بالسلطة المنتخبة والمعترف بها دوليا وأجبرها على مغادرة البلاد تحت تهديد السلاح». 

 

وأوضحت أن «هذا القالب الجديد لنظام صالح الجديد المراد له النشوء والتشكّل، يراد له أن يكون مجرد أداة محلية لكيان ممسوخ من هويته الوطنية لخدمة القوى الإقليمية التي دعمته أو ساعدت وأسهمت في تشكيله».

 

ويعد هذ التحرك الإماراتي محاولة جديدة في شمال اليمن هذه المرة، لإنتاج كيان حزبي ضعيف موال للإمارات وتحت تصرفها لخدمة أهدافها في اليمن، في المناطق الشمالية كما فعلت بالضبط في المحافظات الجنوبية التي سلمتها القوات الإماراتية بعد تحريرها من الانقلابيين الحوثيين لعناصر موالية لها والتي تشكلت منتصف العام الماضي تحت مظلة (المجلس الانتقالي الجنوبي) المناهض للحكومة الشرعية، بحسب الصحيفة اللندنية. 

 

وكانت دولة الإمارات تعوّل على إعادة انتاج نظام صالح عبر أدوات جديدة من الجيل الجديد لعائلة صالح، مثل نجله الأكبر العميد أحمد علي، غير أن اعتذار أحمد علي عن القيام بهذا الدور بعد إعدام الحوثيين لوالده في الرابع من ديسمبر المنصرم عن القيام بأي دور سياسي في المستقبل أفشل تحركات الإماراتيين في ذلك الاتجاه، غير أنهم لم ييأسوا واتجهوا نحو احتضان عناصر أخرى من عائلة صالح، للقيام بهذه المهمة.

 

ويعتقد الكثير من المتابعين للشأن اليمني أن الهالة الكبيرة التي أولتها القوات الإماراتية في محافظة شبوه لحماية قائد الحرس الخاص لعلي صالح ونجل شقيقه وزوج ابنته العميد طارق محمد عبدالله صالح، الخميس الماضي، أعطت مؤشرا قويا على أن طارق صالح أصبح هو المرشح الأقوى ليكون رجل الإمارات في اليمن في المرحلة المقبلة في المناطق الشمالية. 
 

واشارت المصادر إلى أن القوات الإماراتية استقطبت أيضا العميد عمار محمد عبدالله صالح، شقيق طارق الأصغر، والوكيل السابق لجهاز الأمن القومي (المخابرات التي أنشئت لحماية نظام صالح). وأوضحت أن عمار صالح يتواجد حاليا في مقر قيادة القوات الإماراتية في محافظة عدن، للاستفادة من قدراته في تأسيس جهاز أمني استخباراتي جديد، لخدمة الأهداف التي تطمح أبو ظبي إلى تحقيقها في اليمن.

 

وأحدثت الكلمات المحدودة التي أعلنها طارق صالح في محافظة شبوه عند حضور مجلس عزاء الأمين العام السابق عارف الزوكا، ردود فعل متباينة من قبل قيادات بارزة في الحكومة الشرعية، والتي قرأت ما بين السطور لما يراد لعائلة من دور في المستقبل على حساب مصلحة اليمن أرضا وشعبا.

 



512px-Telegram_logo.svg_small.png لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

تعليق

المصادر