جريدة الاتحاد : العين قمة الإبداع في ليلة «سوبر الإمتاع»

0 تعليق 35 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مصطفى الديب (أبوظبي)

رسمت إمارة أبوظبي صورة جديدة من صور الإبداع والتألق، باستضافتها لمباراة السوبر المصري للمرة الثالثة على التوالي، حيث خرج اللقاء أشبه بكرنفال رياضي يعزز مسيرة العلاقات الإماراتية المصرية، ويؤكد أن أبوظبي عاصمة الرياضة العربية والعالمية، حيث أقيم اللقاء على جزء غالٍ من أراضيها وتحديداً في دار الزين «مدينة العين».

فمنذ 7 سنوات لم تشهد الملاعب المصرية حضوراً جماهيرياً في المدرجات، باستثناء بعض المباريات القليلة للمنتخب المصري أو المباريات الأفريقية للأهلي أو الزمالك، الأمر الذي جعل المسؤولين عن اللعبة يبحثون عن حلول واقعية لإشباع رغبة عشاق الكرة المصرية، وكانت أبوظبي هي الحل المثالي الذي تم التوصل إليه من خلال إقامة لقاء السوبر على أرضها منذ 3 سنوات، لتكون هي بمثابة قبلة الحياة لأهل المدرجات، خاصة أن الكل يعلم قدرتها على تنظيم الأحداث الكبرى.

البداية كانت قبل عامين على ملعب هزاع بن زايد بمدينة العين بلقاء السوبر بين الأهلي والزمالك، وفاز بلقبه الفرسان الحمر، ثم كانت نسخة العام الماضي بين قطبي الكرة المصرية أيضاً على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة، لكن الكأس ذهبت للزمالك في هذه المرة، أما نسخة هذا العام فكان الموعد مجدداً على ملعب هزاع بن زايد بالعين، بين الأهلي والمصري البورسعيدي، واقتنص فيها الفرسان الحمر اللقب العاشر في تاريخهم لتكون أبوظبي هي محطة الإبداع دائماً.

نسخة هذا العام كانت مليئة بالتحديات التي اعتادت عاصمة الإمارات على قبولها، وخوض غمار تجاربها بنجاح منقطع النظير، فلم يكن الطرف الثاني في اللقاء هو الزمالك، الشيء الذي جعل البعض يتنبأ بحضور جماهيري قليل في المدرجات، لكن كعادتها دائماً قلبت أبوظبي الموازين، وأكدت أنها دائماً الحدث وأنها الوجهة المثالية والمدينة النموذجية لاستقطاب عشاق الساحرة المستديرة.

مدرجات كاملة العدد ومشهد له العجب، تمثل في حضور أكثر من 23 ألف متفرج في مدرجات استاد هزاع بن زايد، ذلك التحفة المعمارية على الأرض الإماراتية، لتضرب أرض زايد الخير موعداً جديدا مع التألق والنجاح وكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، التي تحدث عنها الجميع من الفريقين المصريين. ... المزيد
اقرأ الخبر من المصدر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

تعليق

المصادر